شن ناشطون سعويون وإماراتيون هجوما حادا على الإعلامي بقناة الجزيرة "أحمد منصور"، على خلفية تغريدتين للأخير قارن فيها بين المساعدات التي قدمتها مصر وتركيا إلى إيطاليا لمواجهة تفشي "كورونا".

وفي الوقت الذي اتهم الناشطون "منصور" بالتناقض وعدم المصداقية، رد الأخير عليهم بأنهم "سفهاء" لا يستطيعون التفرقة بين بلد يحكمه مستبد وناهب لخيراته، وبلد غني جاء رئيسه بانتخابات.

البداية كانت في 23 مارس/آذار الماضي حين غرد "منصور" قائلا: "رغم تفشى كورونا في معظم محافظات مصر، وشكاوى الأطباء من نقص المعدات والاحتياجات الطبية. (الرئيس المصري عبدالفتاح) السيسي يتباهى بإرسال طائرة مساعدات طبية لإيطاليا، بينما شعبه يموت".

وتساءل: "أما آن لهذه المهزلة أن تنتهي ويسترد شعب مصر بلده من هذه العصابة؟".

ومطلع أبريل/نيسان، غرد "منصور" مجددا، وقال: "في الوقت الذى تخلت فيه أوروبا عن إيطاليا، وتركتها تواجه كورونا وحدها، تركيا ترسل أطنانا من المساعدات الطبية العاجلة لإيطاليا".

وأضاف: "هذا يؤكد أن فيروس كورونا سيغير الخرائط السياسية وتحالفات وعلاقات الدول مع بعضها البعض"، متسائلا: "يا ترى ما هو شكل العالم بعد فيروس كورونا؟".

والتقط ناشطون سعوديون وإماراتيون، التغريدتين، لعقد مقارنة بينهما، قبل أن يتهموا "منصور" بالتناقض، والكيل بمكيالين والكذب.

إلا أن "منصور" رد على أحد هذه الانتقادات قائلا: "عادة لا أرد على السفهاء، لكنى أستمتع بتأديب الجهلة والمنافقين من فيروسات السيسي و(ولي العهد السعودي الأمير محمد) بن سلمان".

وأضاف: "ما وجه التناقض أيها الجاهل.. وإحداهما عن السيسي الذي يدعمه نظامكم المستبد فيشارك في تدمير شعب مصر ونهب خيراته، والأخرى عن تركيا الغنية التي انتخبت رئيسها وهى جزء من أوروبا فيروس كورونا".

 

المصدر | الخليج الجديد