الاثنين 6 أبريل 2020 10:00 م

قال الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" إنه سيتم إنجاز مستشفيين إضافيين في إسطنبول خلال مدة أقصاها 45 يوما، في إطار مكافحة جائحة كورونا.

وأضاف في مؤتمر صحفي عقب اجتماع للحكومة: "بجانب المستشفيات القائمة سنجهز اثنين آخرين في مطار أتاتورك وسنجاق تبه لاستقبال مصابي كورونا في غضون 45 يوما على أقصى تقدير". 

وأردف: "الكمامات في المحال التجارية توزع مجانا أيضا، لدينا من الكمامات في خطوط الإنتاج والمخازن ما يكفي لجميع مواطنينا حتى نهاية الجائحة". 

وأوضح الرئيس "أردوغان" أن "حجم التبرعات في حسابات حملة التضامن الوطني بلغ مليارا و500 مليون ليرة، بالإضافة إلى 43 مليون ليرة من الرسائل القصيرة" (يعادل الدولار الأمريكي الواحد 6.7 ليرة تركية). 

ومضى قائلا: "شرعنا بإيصال مساعدات إلى مليونين و300 ألف أسرة إضافية متضررة من كورونا".

وأشار أردوغان إلى أن الولايات "بدأت توزيع الكمامات مجانا على جميع المواطنين الذين يطلبونها عبر بوابة الدولة الإلكترونية، وممنوع بيعها بالمال".

وأكد أن "الحكومة تتخذ التدابير المطلوبة لمكافحة كورونا تدريجياً".

وأردف: "عازمون على تخفيض حركة التنقل إلى أدنى مستوى عبر إبقاء كافة المواطنين في المنازل باستثناء العاملين والموظفين".

وأكد حرص الحكومة على "استمرار حركة الإنتاج ودوران عجلة الاقتصاد رغم قيود كورونا".

وشدد على أن "تركيا في وضع جيد جدا فيما يخص تأمين المستلزمات سواء الصحية أو مواد الغذاء والنظافة ومختلف الحاجيات الضرورية".

وقال "أردوغان" إن بلاده لا تواجه "أي مشاكل في التشخيص أو العلاج في مستشفياتنا".

وتابع: "بتخطينا الـ 20 ألف اختبار يوميا، نكون قد تجاوزنا عتبة مهمة في مكافحة كورونا".

ومضى قائلا: "نمتلك الروح المعنوية والتصميم وليس الإمكانات فحسب للتغلب على هذا الوباء". 

وأضاف: "عندما يواجه بلدنا أي تهديد تتعاون الدولة والشعب ويتم تسخير كل الإمكانات وهذا ما نفعله اليوم في أزمة كورونا".

وأوضح "أردوغان" أن "مجموعة الوفاء للدعم الاجتماعي" المعنية بتلبية احتياجات المسنين في منازلهم قدمت خدماتها لمليون و320 ألف مواطن من المسنين وذوي الأمراض المزمنة حتى الآن.

وأضاف "نتابع عن كثب جميع التطورات في الدول الأوروبية والولايات المتحدة، لأنها تعنينا بشكل مباشر، فالجزء المهم من مواطنينا المصابين بكورونا انتقل إليهم الفيروس أثناء زيارتهم لأوروبا والولايات المتحدة أو عن طريق مصابين كانوا هناك، وهذا يظهر أن تلك الدول لم تتخذ تدابيرها في الوقت المناسب".

وأردف "لو أن تلك الدول اتخذت نفس الحيطة التي اتخذناها في البداية، لكنا جميعا اليوم في وضع أفضل بكثير".

وأضاف "أردوغان" أن الوباء وصل في أوروبا إلى المرحلة الأخيرة من الذروة، ونأمل أن يبدأ قريبا بالانحسار بشكل ملحوظ".

واستطرد "القضاء على هذا الوباء بمفردنا لا يكفي، ويجب حل هذه القضية في كامل البقعة الجغرافية التي تجمعنا بها روابط إنسانية واقتصادية قوية".

ولفت الرئيس التركي إلى أنه "بفضل التدابير التي اتخذناها وسنتخذها سوف نتغلب على هذا الوباء بالتوازي مع أوروبا والعالم".

وأضاف "في الواقع سيبدأ نضالنا الكبير بعد هذا الوباء، لذا نؤكد على ضرورة استمرارنا في الإنتاج، وكل مصنع لدينا يمكنه العمل سيستمر في الإنتاج".

وأكد "أردوغان" أنه "بعد كورونا لن يكون أي شيء في العالم كما كان عليه من قبل".

ومساء الإثنين، أعلن وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، ارتفاع إصابات كورونا بالبلاد إلى 30 ألفا و217، توفي منهم 629، وتعافى 1326.

وحتى مساء الإثنين، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم مليونا و340 ألفا، توفي منهم أكثر من 74 ألفا، فيما تعافى ما يزيد على 277 ألفا، بحسب موقع "Worldometer".

 

المصدر | الأناضول