الثلاثاء 7 أبريل 2020 02:01 ص

تدهورت الحالة الصحية، لرئيس الوزراء البريطاني "بوريس جونسون"، الإثنين، ما دفع الأطباء لنقله إلى وحدة الرعاية المركزة في المستشفى، الذي يقبع فيها بعد ظهور أعراض "كورونا" عليه.

وذكرت تقارير إخبارية بريطانية، أن رئيس الوزراء وُضع على أجهزة تنفس في ظل تدهور حالته الصحية.

وقال بيان صادر عن مكتب "جونسون"، إنه طلب من وزير الخارجية "دومينيك راب"، أن ينوب عنه.

وكان "جونسون" يخضع لفحوص في مستشفى سانت توماس بوسط لندن، بعد استمرار ظهور أعراض فيروس "كورونا" عليه، لأكثر من 10 أيام.

من جانبه، قال "راب"، في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، إنّ "تركيز الحكومة سيكون على التأكّد من أنّ توجيهات رئيس الوزراء وجميع الخطط الموضوعة لهزيمة فيروس كورونا، وتمكين البلاد بأسرها من تجاوز هذه المحنة ستمضي قدماً".

وحسب "راب"، فإنّ "عمل الحكومة سيتواصل" كالمعتاد حتّى وإن كان رئيسها في العناية الفائقة.

فيما أعرب الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، عن حزنه لنقل "جونسون" إلى العناية المركزة، وقال في مؤتمر صحفي: "أوجه أطيب التمنيات إلى صديقي العزيز وصديق بلادنا جونسون.. تلقينا بحزن عميق نبأ نقله إلى العناية المركزة اليوم".

وأضاف "ترامب"، أن "جميع الأمريكيين يصلون من أجل شفائه".

والأحد، قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني، إن "جونسون" توجه للمستشفى لإجراء فحوص مع استمرار ظهور أعراض فيروس "كورونا" عليه.

قبل أن يؤكد "جونسون" أنه يخضع لاختبارات روتينية لأعراض فيروس "كورونا"، وأنه في حالة معنوية جيدة، وعلى اتصال بفريقه.

المصدر | الخليج الجديد