الثلاثاء 7 أبريل 2020 03:00 ص

ألزمت الحكومية المغربية، كلّ الأشخاص المرخّص لهم بالتنقّل خارج البيوت، بوضع كمامات للوقاية من فيروس "كورونا" المستجدّ، متعهّدة العمل على توفير هذه الكمّامات بسعر مخفّض، ومعاقبة المخالفين.

وقالت الحكومة في بيان، الإثنين، إن "وضع الكمامة واجب وإجباري"، وإن كل مخالف لهذه القاعدة يتعرض لعقوبة "الحبس من شهر إلى 3 أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1300 درهم (30 و130 دولارا)".

ومن المقرر دخول القرار حيز التنفيذ، صباح الثلاثاء، بالنسبة لجميع الأشخاص المسموح لهم بالتنقل خارج مقرات السكن في الحالات الاستثنائية المقررة سلفاً.

وتحدّ حالة الطوارئ الصحية المفروضة منذ 20 مارس/آذار، وحتى 20 أبريل/نيسان، التنقّل في المملكة، إلا في حالات معينة كالتوجه للعمل، أو التبضع بموجب تراخيص وزعتها السلطات على المواطنين.

ولوحق 8530 شخصا منذ فرض حالة الطوارئ وإلى غاية الأحد لمخالفتهم مقتضياتها، بينما لوحق 82 آخرين على خلفية ترويج أخبار زائفة حول الوباء، حسب آخر حصيلة أعلنتها المديرية العامة للأمن الوطني.

وأوضح البيان أنّ السلطات "عبّأت مجموعة من المصنّعين الوطنيين من أجل إنتاج كمامات واقية للسوق الوطني"، محدّدة سعر بيعها للعموم بأقلّ من درهم واحد (أقل من 10 سنتات) وهو سعر مدعم من الصندوق الخاص الذي أنشئ لمواجهة تداعيات الأزمة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصناعة في المغرب "توفيق مشرف"، إن البلاد تعتزم زيادة قدرتها على إنتاج الكمامات إلى قرابة 6 ملايين كمامة يوميا، الأسبوع المقبل، من 3.3 مليون كمامة يوميا، في الوقت الحالي.

وأضاف أنه جرى تشجيع مصانع النسيج في عموم المغرب على إنتاج الكمامات.

وأكّدت الحكومة في بيانها، "اتخاد جميع الإجراءات اللازمة لضمان تسويقها".

وكان المغرب أعلن نهاية مارس/آذار، عزمه على شراء معدات طبية بتمويل من الصندوق الخاص للتصدي لأزمة "كورونا"، والذي بلغ رصيده 3 مليارات دولار بفضل العديد من التبرّعات من شركات خاصة ومؤسسات عمومية وأفراد.

وسجل المغرب، الإثنين 11 حالة وفاة جديدة بفيروس "كورونا" المستجد، ليصل إجمالي الوفيات إلى نحو 80 حالة، بينما بلغ إجمالي الإصابات 1120 حالة.

وقالت وزارة الصحة في نشرتها اليومية، إن حالات الشفاء بلغت 81 حالة، في حين استبعدت إصابة 3984 حالة، أظهرت الفحوصات أنها غير حاملة للفيروس.

المصدر | الخليج الجديد