الخميس 9 أبريل 2020 01:33 ص

اعتبرت دائرة الإفتاء الأردنية أن من يتهاون في الحجر الصحي ويخالط الآخرين مع علمه بإصابته بفيروس "كورونا" الجديد، قاتل وتجب عليه الدية، والكفارة صيام شهرين متتابعين.

جاء ذلك في فتوى رسمية للهيئة الدينية الأردنية، الأربعاء.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) عن دائرة الإفتاء الأردنية أن العقوبة تتكرر بعدد من مات بسببه.

 وأضافت أنه يجب شرعاً على من كان مصابا بفيروس "كورونا"، أو كان مشتبها بإصابته، أن يبادر إلى أقرب مركز صحي، لاتخاذ التدابير الصحية اللازمة والملائمة لحفظ صحته ونفسه، وتجنيب الآخرين خطر العدوى، ومن خالف ذلك فهو آثم شرعاً مستحق للعقوبة في الدنيا والآخرة.

وبينت أنه يحرم على من أصيب بمرض معدٍ كفيروس "كورونا"، أو اشتبه بإصابته به أن يخالط سائر الناس؛ حتى لا يكون سببا في نقل العدوى والمرض إليهم، مما يترتب عليه الإضرار بهم، بشكل خاص، والإضرار بالبلد وأمنه الصحي والاقتصادي بشكل عام، ويعطّل مصالح العباد والبلاد.

وشددت على وجوب الالتزام بالحجر الصحي وكل التوجيهات التي يقرّرها أهل الاختصاص، ومن لم يلتزم بذلك فهو آثمٌ شرعا، وهو من باب الإفساد في الأرض.

وحتى فجر الخميس، سجلت الأردن 358 إصابة بفيروس "كورونا" الجديد، توفي منهم 6، بينما تعافى 150، وفقا لتحديثات موقع worldometers.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات