الخميس 9 أبريل 2020 06:04 ص

اتهم مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية "كير"، المتحدثة الجديدة للبيت الأبيض، "كايلي ماكيناني"، بممارسة العنصرية ضد المسلمين، داعيا فى الوقت ذاته الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" إلى إقالتها على الفور.

جاء ذلك في تصريحات أدلي بها "روبرت مكاو"، مدير الشؤون الحكومية في "كير" لموقع "ميدل إيست آي".

وقال "مكاو" إن إدارة "ترامب" تتغاضى بشكل دائم أثناء التعيينات عندما يتعلق الأمر بالتعصب، خاصة الكراهية ضد المسلمين.

وأوضح "مكاو" أنه في ظل الظروف العادية، ليست هناك أي فرصة للسكرتيرة الصحفية الجديدة لـ"ترامب" بالعمل في البيت الأبيض، في اللحظة التي يتم الكشف فيها عن مثل هذا التعصب.

وأضاف: "معاداة المسلمين والمهاجرين ليست مستبعدة من الخدمة في إدارة ترامب، في الواقع، إنها تمثل قيمها الملتوية".

وذكر أن "ماكناني" أدلت في مناسبات متعددة بتصريحات عنصرية سيئة للغاية ضد المسلمين، وعلى سبيل المثال، زادت ابتسامتها عندما قال "كيفين ماكلين"، مؤسس الجماعة العنصرية العرقية "براود بويز"، في حوار مشترك على قناة "فوكس نيوز"، إن المسلمين "أدنى من الناحية الوراثية بسبب التزواج"، واتفقت معه عندما جادل بأن المسلمين "غير عقلانيين تماماً".

وجرى تعيين "ماكيناني"، الثلاثاء الماضي، لتحل محل "ستيفاني جريشام"، التي شغلت المنصب لمدة 9 أشهر، ولم تعقد أي إحاطات صحفية.

وأصبحت "ماكيناني"، خريجة جامعة هارفارد التي كانت تشغل منصب المتحدثة باسم حملة "ترامب"، السكرتير الرابع للرئيس الأمريكي منذ توليه منصبه في أوائل عام 2017.

المصدر | الخليج الجديد+متابعات