الخميس 9 أبريل 2020 07:52 ص

رغم سلبه لأكثر من 60 ألف حياة في القارة العجوز، أكد زعماء وقادة أوروبا أن ذروة أزمة فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19" لم تحن بعد.

وحتى الساعة تعد أوروبا، القارة الأكثر تضررا جراء وباء "كورونا"، مع تسجيل أكثر من 60 ألف حالة وفاة، و750 ألف إصابة بالفيروس، وفقا لإحصاء وكالة "فرانس برس".

ورغم هذه الخسائر، لا تزال القارة العجوز تنتظر استقرار عدد الوفيات اليومية، ويقول كل من رؤساء فرنسا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا، أن "الأسوأ لم يأت بعد".

وبالنسبة للفرع الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية، فالأرقام المعلنة في أوروبا "مقلقة للغاية"، على الرغم من "العلامات الإيجابية" القليلة في الأيام الأخيرة.

وبحسب صحيفة "لوموند" الفرنسية فإن الأرقام المسجلة لأعداد وفيات "كورونا" تظل نسبية، إذ إن الوفيات جراء الوباء، أكثر بكثير من الأرقام الرسمية المعلنة من قبل السلطات.

وما يزيد من توجس العالم بشكل عام وأوروبا على نحو خاص، هو الصورة المعكوسة التي بات يرسمها الوباء عبر العالم، فالولايات المتحدة التي أعلنت في بدايات تفشي الوباء في أواسط يناير، 5 حالات إصابة فقط، سجلت خلال الـ24 ساعة الأخيرة ما يقرب من 2000 وفاة جراء الوباء، فيما أعلنت مدينة ووهان مصدر تفشي الفيروس عافيتها منه.

أمام هذا المشهد، تطالب الحكومات الأوروبية ومعها الأمريكية، إلى رفع ميزانيات الإنفاق، وسط مناشدات منظمة الصحة العالمية، لتوحيد الجهود ومضاعفتها لمكافحة الجائحة.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات