بحث ولي عهد أبوظبي الشيخ "محمد بن زايد آل نهيان" الأربعاء، مع الرئيس المشارك لـ"مؤسسة بيل وميليندا جيتس"، "بيل جيتس" تطورات ومستجدات تحدي فيروس كورونا، والجهود المبذولة للحد من تداعياته على المستويات كافة خاصة الإنسانية.

وخلال اتصال هاتفي؛ ناقش الطرفان تعزيز التعاون الإنساني في مجالات مكافحة الأمراض والأوبئة، في إطار الشراكات والمبادرات العالمية العديدة التي ينفذها الجانبان.

كما ناقش الجانبان سبل وإمكانات التنسيق والعمل المشترك بين دولة الإمارات، و"مؤسسة بيل وميليندا جيتس"، لدعم جهود المجتمع الدولي والحكومات في مواجهة خطر كورونا، واحتواء تداعيات انتشاره بجانب أهمية دعم جهود المراكز والمؤسسات الطبية العاملة على تطوير وإنتاج العلاجات الخاصة به.

وتطرق الطرفان إلى المبادرات والشراكات الإنسانية القائمة بين الجانبين، والتي تستهدف الحد من انتشار الأمراض والأوبئة في المجتمعات والوقاية منها في مختلف مناطق العالم.

وشدد "بن زايد" خلال الاتصال، على حرص الإمارات الدائم على حشد الدعم للأوضاع الإنسانية العالمية ومساندتها المستمرة للمجتمعات المتضررة في مختلف الظروف.

من جانبه، أشاد "بيل جيتس" بالدعم الذي تقدمه دولة الإمارات لمساندة جهود الدول ومؤسساتها الصحية وتعزيز قدراتها في مواجهة انتشار فيروس كورونا وآثاره.

المصدر | الخليج الجديد + وام