الاثنين 20 أبريل 2020 09:38 ص

أثارت إعلامية مصرية مقيمة في الكويت، غضب الكويتيين بعد مطالبة وجهتها إلى السلطات في القاهرة، بإعادة المصريين من الكويت، بسبب أوضاعهم المعيشية السيئة.

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للإعلامية "سارة شلبي"، تطالب فيها الرئيس المصري "عبدالفتاح السيسي"، بفتح خطوط الطيران لعودة العالقين المصريين بالكويت، مشيرة إلى أن ظروفهم "سيئة جدا"، وأن الطعام المقدم حتى في بعض مراكز الحجر "ليس كافيا".

وأضافت: "الناس واقفين في الصحراء في كبد، وضموا ليهم الجالية البنجالية وهذه مأساة".

وتابعت "سارة" أن جهود الكويت "جيدة إلى حد ما"، في تعاملها بوضع المقيمين المصريين العالقين في مدارس الحجر الصحي.

 

وأثار حديث الإعلامية المصرية استياء واسعا بين الكويتيين، واعتبروا أنه ينقص من قدر جهود الكويت في متابعة أحوال المقيمين فيها.

وطالب الناشطون سلطات بلادهم بترحيل "سارة"، ودشنوا وسما بذلك، حمل عنوان "إبعاد سارة شلبي".

ونشر ناشطون صورا من الحجر الصحي المخصص للمقيمين، داخل الفنادق، مشيدين بالجهود الكويتية.

قبل أن يتهم بعضهم الإعلامية وزوجها، بحصد الملايين جراء استقدام المصريين إلى الكويت، والحصول منهم على أموال، لافتين إلى أنهما جزء من المشكلة.
 


 


 


 

 

يشار إلى أن الأسبوع الماضي، شهد مطالبة السلطات الكويتية، لسفارة مصر، بسرعة التحرك لإجلاء المخالفين، نظرا لانتشار فيروس "كورونا" بينهم.

بيد أن دبلوماسيا مصريا مطلعا كشف أن القاهرة أبلغت الحكومة الكويتية، عن عزمها عدم استقبال أعداد كبيرة من رعاياها في الوقت الراهن، رغم كونهم عالقين بسبب إلغاء الرحلات الجوية إثر انتشار فيروس "كورونا".

والشهر الماضي، شهدت مواقع التواصل الاجتماعي، حالة من التراشق الكلامي بين كويتين ومصريين، وحملات تحريض عبر "تويتر"، ضد المصريين العاملين في الكويت، بدعوى تعرضهم للإصابة بفيروس "كورونا".

ورغم التراشق على مواقع التواصل الاجتماعي، لكن الوضع ظل مختلفا على الصعيد الرسمي، حيث واصلت الحكومتان الكويتية والمصرية التشديد على العلاقات المتميزة والعريقة بين البلدين.

وحسب بيانات رسمية، تأتي الجالية المصرية في المركز الثاني على مستوى الجنسيات في الكويت بـ600 ألف شخص.

المصدر | الخليج الجديد