الأحد 26 أبريل 2020 06:35 م

نفت الحكومة السودانية، الأحد، معلومات روجت لها مواقع إعلامية محلية، بشأن بيع البلاد ميناء "بورتسودان" على البحر الأحمر (شرق).

وجاء في بيان صادر عن السكرتير الصحفي لرئيس الوزراء، "البراق النذير الوراق"، أن "مكتب رئيس الوزراء يؤكد أن خبر بيع الميناء عار عن الصحة".

وأضاف: "الحكومة لا تقرر في مثل هذا الشأن الإستراتيجي إلا بالرجوع للشعب السوداني وأصحاب المصلحة المباشرة".

وتداولت مواقع إعلامية محلية، ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرا معلومات عن بيع نائب رئيس مجلس السيادة، "محمد حمدان دقلو" (حميدتي)، ميناء "بورتسودان"، للإمارات.

وذكر المسؤول السوداني أن "الحكومة حريصة على علاقات وثيقة ومتطورة مع الدول الشقيقة والصديقة، التي تدعم عملية الانتقال في السودان، ونشكر هذه الدول على مساندتها للحكومة الانتقالية".

وعقب الإطاحة بالبشير في أبريل/ نيسان الماضي، وجد المجلس العسكري (المحلول) تأييدا ودعما من الإمارات والسعودية ومصر.

وفي 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2019، أجرى رئيس مجلس السيادة الانتقالي بالسودان "عبدالفتاح البرهان"، ورئيس الحكومة "عبدالله حمدوك"، زيارة إلى الإمارات استغرقت يومين.

وفي يناير/ كانون الثاني الماضي، كشف موقع "المونيتور" الأمريكي عن جهود إماراتية للضغط على الإدارة الأمريكية لدعم خطة شركة موانئ دبي، للاستحواذ على ميناء بورتسودان لمدة 20 عاما، عبر شركة "ديكنز ومادسون".

فيما لم يصدر تعليق من أبوظبي بهذا الخصوص.

سبق ذلك، تحذير لحزب "المؤتمر الشعبي" المعارض بالسودان في ديسمبر/كانون الأول 2019، من رهن واحتكار موانئ البلاد لدولة خليجية، عبر مفاوضات سرية لحل الأزمة الاقتصادية.

وقال الأمين السياسي للحزب، "إدريس سليمان" إن "هناك مفاوضات سرية مع دولة خليجية (لم يسمها) لديها أطماع في موانئ البحر الأحمر لاحتكار ورهن موانئ سودانية مقابل حل الأزمة الاقتصادية".

المصدر | الأناضول