الثلاثاء 5 مايو 2020 05:54 م

نفت حركة "حماس"، الثلاثاء، وجود "تقدم نوعي" في مفاوضات تبادل الأسرى عبر الوسطاء مع "إسرائيل".

ونقل موقع الحركة الإلكتروني عن مصدر رسمي داخلها قوله: "في ظل حالة الضخ الإعلامي التي يمارسها المستوى السياسي الصهيوني وإعلامه الموجه، نؤكد عدم وجود تقدم نوعي في مفاوضات التبادل عبر الوسطاء".

المصدر أرجع الحملة التي يشنها الاحتلال إلى رغبته في "التملص من استحقاقات المبادرة التي طرحتها حماس، ولتضليل عائلات الأسرى الصهاينة، وللضغط على معنويات الأسرى الفلسطينيين وعوائلهم".

وأهاب المصدر بالجميع "عدم البناء على ما يورده الإعلام الصهيوني المبرمج، وفي حال حدوث أي جديد ستعلن المقاومة عن ذلك".

وفي 2 أبريل/نيسان الماضي، أطلق رئيس "حماس" في غزة "يحيى السنوار"، مبادرة "إنسانية" في ظل أزمة كورونا، أعلن فيها استعداد حركته لتقديم "تنازل جزئي" في موضوع الجنود الإسرائيليين الأسرى لديها.

وأعربت الحركة استعدادها لخوض "مفاوضات غير مباشرة" مع (إسرائيل)، من أجل إبرام صفقة تبادل جديدة، تشمل الإفراج عن أعداد كبيرة من الأسرى الفلسطينيين.

وبعد 4 أيام من مبادرة "السنوار"، دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو" إلى إجراء "حوار فوري عبر وسطاء حول الإسرائيليين المفقودين في غزة".

وتتهم إسرائيل "حماس" باحتجاز 4 من مواطنيها منذ عام 2014 إبان الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.

وترفض الحركة الكشف عن مصير الإسرائيليين الأربعة، مشترطة إفراج (إسرائيل) عن أسرى أعادت اعتقالهم عقب الإفراج عنهم عام 2011، مقابل تقديم معلومة كهذه.

كانت آخر صفقة تبادل بين (إسرائيل) و"حماس" جرت عام 2011، حينما تم تبادل جندي إسرائيلي بأكثر من ألف أسير فلسطيني؛ العشرات منهم من أصحاب الأحكام المؤبدة.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول