الجمعة 8 مايو 2020 07:13 م

دعت 16 من الفصائل المسلحة بالسودان، الجمعة، إلى تسليم الرئيس المعزول "عمر البشير"، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

جاء ذلك في بيان مشترك لـ"التحالف السوداني" (يضم 15 فصيل مسلح)، برئاسة "خميس عبدالله أبكر"، وفصيل "أحمد إبراهيم يوسف" المنشق عن حركة "تحرير السودان" بزعامة "عبدالواحد محمد نور".

ووفق وكالة الأنباء السودانية الرسمية، طالبت الفصائل المسلحة التي لا تنضوي ضمن تحالف "الجبهة الثورية"، بتحقيق السلام العادل والشامل.

وشددت على "ضرورة التسليم الفوري للبشير وكل المطلوبين معه للمحكمة الجنائية الدولية، إحقاقا للعدل وعدم ربط هذا الملف بالسياسة".

كما طالبت بالدعوة لمؤتمر قومي لحل القضايا الخلافية المتعلقة بملف السلام في السودان، داعية إلى "وقف التفاوض في جوبا (عاصمة جنوب السودان) لحين تعديل الوثيقة الدستورية".

وتضم "الوثيقة الدستورية" جميع ترتيبات الفترة الانتقالية، وقد وقعت عليها قوى "إعلان الحرية والتغيير" مع المجلس العسكري الحاكم مؤقتًا بعد عزل "البشير"، عقب مفاوضات بين الجانبين.

ويتكون "التحالف السوداني" من 15 فصيل منشقة عن حركة تحرير السودان والحركة الشعبية وحركة العدل والمساواة وتجمع كردفان للتنمية، ويقول التحالف إن لديه تحفظات على عملية التفاوض في جوبا، في إطار عملية السلام الجارية بين الحكومة السودانية والحركات المسلحة.

وملف السلام أبرز تحديات المرحلة الانتقالية، التي بدأت في 21 أغسطس/آب الماضي، وتستمر 39 شهرا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم السلطة خلالها كل من المجلس العسكري (منحل) وقوى الحرية التغيير، قائدة الحراك الشعبي.

المصدر | الأناضول