السبت 16 مايو 2020 10:28 م

أعرب حلف شمال الأطلسي "ناتو"، السبت، عن قلقه من تواجد مرتزقة شركة "فاجنر" الروسية، في صفوف مليشيا الجنرال الانقلابي في ليبيا "خليفة حفتر".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي لأمين عام الحلف "ينس ستولتنبرج"، مع رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية "فائز السراج"، بحسب بيان نشره المكتب الإعلامي للأخير.

وبحث الجانبان، خلال الاتصال، التطورات العسكرية والأمنية، وخطورة الوضع الأمني في ليبيا، بسبب عدوان "حفتر" على طرابلس وضواحيها.

وشدد "ستولتنبرج" على "ضرورة تطبيق حظر وصول السلاح برا وجوا، وعدم الاكتفاء بتطبيقه بحرا".

وأضاف أن "الحلف يعتبر الحكومة الليبية، الحكومة الشرعية، ولا يتعامل مع غيرها".

واعتبر "ستولتنبرج" أن استهداف المدنيين والبنى التحتية "أمرا غير مقبول"، وأنه "لا وجود لحل عسكري للأزمة الليبية".

بدوره، أعرب "السراج" عن أمله في أن "يساهم التعاون مع الحلف في تحقيق الاستقرار والأمن في ليبيا"، مؤكدا موقفه الثابت تجاه العدوان.

واتفق الجانبان على التنسيق والتعاون بين أجهزة الحلف والمؤسسات العسكرية والأمنية الليبية، وعلى تفعيل اللجان المشتركة بين الجانبين.

وتنازع مليشيا "حفتر"، الحكومة على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، وتواصل هجوما متعثرا بدأته 4 أبريل/ نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تكبدت خلاله هزائم ساحقة.

المصدر | الأناضول