السبت 23 مايو 2020 12:53 م

أطلق مغردون سعوديون حملة لمقاطعة إعلامي كويتي بعد تغريدة له حول العفو عن قتلة "جمال خاشقجي"

كان الإعلامي الكويتي "شعيب راشد" نشر تغريدة قال فيها "ابن خاشقجي يعفو عن قتلة أبيه أمس، ووزارة العدل السعودية تقول في 2015: لا يجوز العفو في القتل الغدر. والسؤال: هل تَعتبر وزارة العدل أن العفو لا قيمة له الآن؟ وتستمر بمعاقبة المجرمين؟".

وردا على ذلك، أطلق سعوديون وسما تحت عنوان "#تبيلك_شعيب_راشد" للدعوة إلى حظر حساب الإعلامي الكويتي ومقاطعته، وهو ما وصل إلى قائمة الترند في المملكة.

وأعلن "صالح"، نجل الراحل "جمال خاشقجي"، فجر الجمعة، باسمه وباسم أبناء "خاشقجي"، عفوهم عن قاتل والدهم.

وقال، في تغريدة عبر "تويتر": "في هذه الليلة الفضيلة من هذا الشهر الفضيل نسترجع قول الله: فمن عفا وأصلح فأجره على الله".

وأضاف: "لذلك نعلن -نحن أبناء الشهيد جمال خاشقجي- أنا عفونا عن من قتل والدنا -رحمة الله- لوجه الله تعالي، وكلنا رجاء واحتساب للأجر عند الله عز وجل".

وسبق أن كشفت صحيفة "واشنطن بوست"، في أبريل/نيسان الماضي، أن أبناء "خاشقجي" مُنحوا منازل تقدر قيمتها بملايين الدولارات ودفعات شهرية لا تقل عن 10 آلاف دولار، إلا أن "صلاح" نفى أن تكون تلك المنح لإسكاتهم عن المطالبة بحق والدهم.

وفي يناير/كانون الثاني من العام الماضي، نشرت وكالة الأنباء السعودية نتائج النيابة العامة بشأن مقتل "خاشقجي" في 2 أكتوبر/تشرين الأول 2018، وشملت المحاكمة 31 شخصا، 11 منهم وجهت إليهم تهم، وأدين8؛ حيث حُكم على 5 بالإعدام، وعلى 3 بالسجن، لكن الحكم قابل للاسئتناف.

وخلص تقرير للأمم المتحدة، أصدرته المقررة الخاصة المعنية بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء "أجنيس كالامارد"، في يونيو/حزيران 2019 ، إلى أن "خاشقجي" كان ضحية "قتل خارج نطاق القضاء، وأن الدولة السعودية مسؤولة عن ذلك بموجب قانون حقوق الإنسان".

المصدر | الخليج الجديد