السبت 23 مايو 2020 07:10 م

كشفت شبكة "سي أن أن" الأمريكية، أن الولايات المتحدة وافقت على صفقة محتملة لبيع الآلاف من المركبات المدرعة للإمارات.

وقالت الشبكة إن وكالة التعاون الأمني الدفاعي الأمريكية ذكرت في بيان سابق الشهر الجاري أن وزارة الخارجية الأمريكية وافقت على بيع ما يصل إلى 4569 مركبة MRAP لدولة الإمارات وتقدر قيمتها مجتمعة بـ 556 مليون دولار.

وتشمل الصفقة 12 نوعاً من المركبات تم التوافق عليها بين الحكومة الإماراتية والوكالة.

وذكر بيان الوكالة أنّ عملية البيع هذه ستخدم المصلحة الوطنية الأمريكية، من خلال المساعدة في دعم "شريك إقليمي مهم".

وقالت إن هذا البيع يتوافق مع المبادرات الأمريكية لتزويد الحلفاء الرئيسيين في المنطقة بأنظمة حديثة من شأنها تعزيز قابلية التشغيل البيني مع القوات الأمريكية وزيادة الأمن.

لكن موافقة وزارة الخارجية الأمريكية لا تعني إتمام البيع، لأن الصفقة المقترحة ستكون الآن قيد مراجعة الكونجرس، خاصة أن هناك أدلة على أنّ الإمارات تقوم بأعمال نقل غير مصرّح بها لمعدات عسكرية أمريكية لمسلحين في اليمن.

وفي تقرير نشر في مارس/آذار الماضي، قال معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام "سيبري" إن الإمارات ما زالت تعتبر واحدة من أبرز 10 دول تستورد الأسلحة، وزادت من استيرادها خلال الخمس السنوات الماضية حيث حلّت في المرتبة الثامنة.

وجاءت الإمارات في المرتبة رقم 8 عالميا بين أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، خلال السنوات الـ5 الماضية (2015–2019). وخلال نفس الفترة استوردت الإمارات 3.4% من واردات الأسلحة العالمية.

وتلقت أسلحة ضخمة من 17 دولة في نفس الفترة، وحازت الولايات المتحدة على 68% من واردات الإمارات من الأسلحة.

وكانت مبيعات الأسلحة إلى الإمارات وكذلك المملكة العربية السعودية وضوعًا متوترًا في الكونجرس، حيث أوقف المشرعون عددًا من الصفقات لأكثر من عام قبل أن يتذرع البيت الأبيض العام الماضي بسلطات الطوارئ للتحايل على البيع.

وانتقد المشرعون الأمريكيون بشكل متزايد حرب التحالف بقيادة السعودية في اليمن ضد ميليشيا الحوثي المدعومة من إيران، حيث اتهمت منظمات حقوقية التحالف بارتكاب جرائم حرب.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات