السبت 23 مايو 2020 09:01 م

شن الجنرال الليبي المتقاعد "خليفة حفتر" هجوما على الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" الذي يدعم حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا في مواجهة قوات "حفتر".

وهنأ "حفتر" جنوده بعيد الفطر، وقال في كلمة له السبت "إلى ضباطنا وجنودنا البواسل في جميع محاور المواجهة مع الاستعمار التركي الغاشم كل عام وأنتم بألف خير يا من تصنعون المجد وأنتم تواجهون هذا المستعمر البغيض الطامع في خيراتنا بعد أن سجد له العملاء والخونة من عديمي الشرف والكرامة".

وتابع: "إلى ضباطنا و جنودنا البواسل أنتم تخوضون حربا مقدسة مفتوحة على كل الجبهات حربا شاملة ليس فيها إلا النصر كما تعودنا في حروبنا ضد الإرهاب سنقاتل ونقاتل حتى نرد المستعمر ذليلا مذموما مدحورا".

وفي إشارة للرئيس "أردوغان"، قال "حفتر" إلى "كل تركي باغ وطأ أرضنا لاحتلالها وكل مرتزق رجيم أرسله معتوه تركيا ليعينه على البغي والعدوان وكل عميل خائن باع الوطن للمستعمر وانحاز لصف العدو هو هدف مشروع لنيران مدافعكم فلا تأخذكم بهم رأفه ولا شفقه وشعبكم معكم والله ينصركم فلا غالب لكم".

جاء هذا الهجوم بعد ساعات من فقدان "حفتر" أكبر وأهم 4 معسكرات جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تشن قوات "حفتر"، منذ 4 أبريل/نيسان 2019، هجومًا متعثرًا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليًا؛ ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

وتواصل قوات "حفتر" تكبد خسائر فادحة؛ جراء تلقيها ضربات قاسية على يد حكومة الوفاق المدعومة من تركيا في كافة مدن الساحل الغربي وصولًا إلى الحدود مع تونس، إضافة إلى قاعدة الوطية الاستراتيجية وبلدتي بدر وتيجي ومدينة الأصابعة (جنوب غرب طرابلس).

المصدر | الخليج الجديد + وكالات