السبت 23 مايو 2020 08:57 م

حذر مسؤول صحي محلي عراقي، السبت، من أن فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) قد انتشر، وإنه بات على العراقيين أن يتوقعوا أياما صعبة.

وقال مدير صحة جانب الكرخ في بغداد "جاسب الحجامي" على صفحته في "فيسبوك"، إن التقارير تؤكد أن عدد الإصابات المسجلة السبت "قد تتجاوز المئة بينها عدد كبير من كبار السن والأطباء والممرضين والإداريين".

وأضاف أن السلطات الصحية اتبعت "كل الطرق والوسائل الممكنة في النصح وحذرنا وحذرنا وحذرنا ولا من مجيب".

واعتبر أن الله منح العراق "فرصة عظيمة لم يمنحها لدولة أخرى غير العراق، فلم يكن منا إلا أن أعرضنا عنها"، مضيفا أن "أكثر ما أخشاه أن تكون هذه الفرصة قد انتهت وعلينا من اليوم أن نتوقع أياما صعبة".

وقال إن الإصابات بالفيروس "انتشرت في كل مدن الكرخ وقراها وأريافها بدون استثناء".

وينظر مراقبون إلى التصريحات المماثلة لتصريحات "الحجامي" باعتبارها خطوة تشير إلى مدى يأس السلطات العراقية من عدم الالتزام بالإجراءات الرامية للحد من تفشي الوباء القاتل.

وتأتي تصريحات "الحجامي" في وقت كان يعد فيه جانب الكرخ ببغداد الأقل في تسجيل الإصابات بفيروس كورونا بالمقارنة مع جانب الرصافة ذي الكثافة السكانية العالية.

وتكافح السلطات العراقية للحد من تفشي الوباء في ظل نظام صحي متهالك، بعد سنوات من الحروب والفساد التي تسببت في تراجع الواقع الصحي في البلاد.

وكانت السلطات العراقية أعلنت هذا الأسبوع فرض حظر شامل للتجوال خلال أيام عيد الفطر، وحددته من يوم الأحد وحتى الخميس المقبل، في إطار محاولتها الرامية السيطرة على الوباء.

وفرضت السلطات منذ منتصف مارس/آذار الماضي، حظرا شاملا للتجوال استمر لغاية 21 أبريل/نيسان الماضي، قبل أن يتم تخفيفه جزئيا والسماح للسكان بالتجوال خلال ساعات النهار باستثناء الجمعة والسبت يكون فيهما الحظر شاملا.‎

لكن الكثير من سكان العاصمة لا يلتزمون بإجراءات الحظر والتباعد الاجتماعي، حيث لا تزال التجمعات الكبيرة منتشرة وخاصة في الأسواق والمراكز التجارية.

وبلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في العراق 4272 إصابة، و152 حالة وفاة، وفق آخر إحصائية صادرة عن وزارة الصحة العراقية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات