الاثنين 25 مايو 2020 09:54 م

أطلقت السلطات الأوكرانية، الإثنين، سراح الشاب المصري "معتز عبدالمولى" الذي أوقفته في السابع من مايو/أيار الجاري بناءً على إخطار من الشرطة الدولية (الإنتربول). 

وكان الشاب مهددا بالترحيل إلى مصر؛ حيث تتهمه السلطات هناك بـ" الانتماء جماعة الإخوان المسلمين"، التي تصنفها كـ"جماعة إرهابية".

وفى أول تعليق له بعد إطلاق سراحه، قال "عبدالمولى" عبر "فيسبوك": "الحمد لله.. أنا حر".

وقال الناشط الحقوقي المصري "أحمد العطار" إنه تلقى اتصالا هاتفيا من "معتز"، مضيفا أن الأخير "أصبح الآن حرا طليقا، وهو الآن في بيته ووسط زوجته وأصحابه".

وتابع "العطار"، في تدوينة عبر "فيسبوك": "الحمد لله إخلاء سبيل معتز كان منطقيا ومتوقعا رغم أنه تأخر، لكن الحمد لله على كل شيء، وفي انتظار جلسة يوم 5 يونيو/حزيران المقبل. ونشكر كل من ساعد في ملفه أو دَعَا له بظهر الغيب. ولا عزاء للشامتين".  

ويدرس "معتز" طب الأسنان في مدينة بولتافا (شمال شرقي أوكرانيا)، وهو متزوج من سيدة أوكرانية.

وكان بعث برسالة استغاثة، عبر حسابه على "فيسبوك"، في 7 مايو، قائلا: "تم القبض علي ويحاولون ترحيلي من أوكرانيا ساعدوني".

وأضاف لاحقا: "أنا في خطر".

وتفاعلا مع استغاثة الشاب المصري، تواترت المناشدات الحقوقية لمنظمات وأفراد تطالب السلطات الأوكرانية بعدم تسليمه إلى مصر حيث يواجه خطر التعذيب والمحاكمة الجائرة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات