الثلاثاء 26 مايو 2020 07:47 م

تقدم محام مصري، ببلاغ إلى النائب العام المستشار "حمادة الصاوي" ضد طبيب تقدم باستقالته احتجاجا على وفاة زميله بفيروس "كورونا".

واتهم الطبيب المستقيل "محمود طارق"، وزارة الصحة المصرية، بالقصور والإهمال، وعدم توفير الإمكانات اللازمة لمواجهة انتشار العدوى.

وزعم المحامي "سمير صبري"، انتماء الطبيب المستقيل لجماعة "الإخوان" التي تصنفها السلطات "إرهابية"، وتأييده للرئيس الراحل "محمد مرسي".

واتهم البلاغ، الطبيب المستقيل بـ"التحريض على الدولة، وهجومه الشديد عليها بأبشع وأقذر الألفاظ"، مطالبا بتقديمه للمحاكمة العاجلة، وفق صحف مصرية.

وتابع: "كما تبين من خلال حساب الطبيب المستقيل أنه يعادي الدولة المصرية وإجراءتها، ويعقد مقارنات بأرقام مزيفة بين الدولة المصرية وتركيا".

وكانت مستشفى المنيرة العام، قد شهدت استقالة جماعية من الأطباء العاملين بها، احتجاجا على وفاة طبيب شاب، وتعنت في توفير المسلتزمات الوقائية للأطقم الطبية، وتكليف الكثير من الأطباء في غير تخصصهم، وبدون تدريب أو بروتوكول واضح للتعامل مع حالات فيروس "كورونا".

وفقدت الأطقم الطبية في مصر 19 طبيبا جراء الإصابة بـ"كورونا"، وسط اتهامات لوزارة الصحة بالتقصير والإهمال في توفير الحماية والإمكانات لهم.

وتشهد مصر ارتفاعا في حالات الإصابة بفيروس "كورونا"، حيث وصلت أعداد المصابين إلى 18756، من بينهم 797 حالة وفاة.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات