الجمعة 29 مايو 2020 09:45 ص

توفي شاعر وصحفي سوري، في الكويت، جراء إصابته بفيروس كورونا، وذلك بعد نحو شهر من تسطيره معلقة حول الفيروس.

ونعت صحيفة "الجريدة" الكويتية، مسؤول التحرير لديها، الصحفي والشاعر السوري "خالد جميل الصدقة"، الذي توفي مطلع الأسبوع الجاري، في مستشفى مبارك الكبير، عقب أيام من إصابته بكورونا.

ونظم "الصدقة"، في 21 أبريل/نيسان الماضي، أبياتا أطلق عليها اسم "المعلقة الكورونية"، وهي على وزن معلقة "عمرو بن كلثوم" الشهيرة "ألا هبي بصحنك فاصبحينا".

وقال "الصدقة" في مطلع معلّقته: "ألا هُـــبِّــي بــكـمّـامٍ يـقـيـنـا.. رذاذَ الـعـاطـسينَ وعَـقِّـمـينا، فـنحن اليومَ في قفصٍ كبيرٍ.. وكـورونـا يـبـثُّ الـرعـبَ فـينا، إذا ما قد عطسنا دون قصدٍ.. تـلاحـقُـنا الـعـيـونُ وتـزدريـنـا".

وأكمل: "وإنْ سعلَ الزميلُ ولو مُزاحاً.. تـفـرَّقـنـا شــمــالًا أو يـمـيـنـا، وبـــاءٌ حـاصـرَ الـدنـيا جـمـيعًا.. وفـــيـــروسٌ أذلَّ الـعـالـمـيـنا، تغلغلَ في دماءِ الناسِ سرًّا.. فـبـاتـوا يـائـسـينَ وعـاجـزينا".

وتابع: "أيــا كـوفـيدُ لا تـعـجلْ عـلـينا.. وأمـهـلْـنـا نــخـبـرْكَ الـيـقـيـنا، بــأنّـا الـخـائـفونَ إذا مـرضْـنـا.. وأنـــا الـجـازعـونَ إذا ابـتُـلينا".

وبعد عدة أبيات، ختم الراحل الصدقة قصيدته قائلا: "وهـذي صـفعةٌ أولى لنصحو.. ونـخـرجَ مــن حـياةِ الـغافلينا.. وإلا فالمصائبُ مطبقاتٌ.. ونرجو اللهَ دومًا أنْ يقينا".

 

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات