السبت 30 مايو 2020 03:51 م

أثار كتاب تركي قديم جرى إعادة نشره الأسبوع الماضي جدلا كبيرا بعدما كشف أنشطة حركة صهيونية سرية تأسست في ثلاثينيات القرن الماضي، بينما أثيرت مزاعم بأن دار النشر المصدرة للكتاب قررت سحبه من السوق نتيجة ضغوط إسرائيلية.

ونشر الكاتب التركي "توران قشلاقجي"، مقالا له أشار فيه إلى أن التقارير والوثائق كشفت أن مؤسس الحركة الصهيونية التصحيحية المتطرفة، الروسي الأصل "فلاديمير جابوتنسكي"، الذي كان له دور كبير في تأسيس (إسرائيل)، قام في ثلاثينيات القرن الماضي بتأسيس حركة شبابية صهيونية في تركيا.

وتابع بأن "جابوتنسكي" أسس منظمة الميليشيات اليهودية "بيتار" لإعداد الشباب الصهيوني في أنحاء كثيرة من العالم لخدمة (دولة إسرائيل)، التي ستقام في المستقبل.

وانتشرت "بيتار" في الكثير من المناطق حول العالم؛ أمّا "بيتار تركيا"، فإن تاريخ انطلاقها هو عام 1933. 

وأضاف المقال أن الشباب اليهود من إسطنبول وإزمير شارك بشكل فعال في حركة "بيتار" الصهيونية، التي كان هدفها في تركيا هو ضمان كسب اليهود السفارديم، الذين هاجروا من الأندلس إلى الأراضي العثمانية، لصالح الصهيونية.

ومارس شباب "بيتار" نشاطهم بسرية، هدفها الرئيسي كان "عليا" التي تأتي بمعنى "الصعود" و"الارتفاع" وترمز إلى هجرة اليهود الذين يعيشون في الشتات إلى (إسرائيل). 

وظهر الكتاب، الأسبوع الماضي حول حركة "بيتار" من بين منشورات دار ليبرا التي أسسها عام 2008 الكاتب والمؤرخ التركي اليهودي "رفعت بالي"، الذي يركز بشكل خاص على تاريخ يهود تركيا.

لكن دار النشر قررت سحب الكتاب من السوق، نتيجة ضغوط تعرضت لها من طرف (إسرائيل)، وذلك بعدما عرض في الجزء الأخير العديد من الأنشطة التي قامت بها "بيتار" موثقة بالصور.

ولفت الكتاب إلى أن "جابوتنسكي" انتقد الأحكام التي تحتوي على منظور إنساني في التوراة، مثل "أحب جارك كنفسك"، معتبرًا أن القوة هي التي تشكل الحياة السياسية في يومنا، لذلك كان من أنصار العنف والصراع المسلح. 

كما تأثر كثيرًا بآراء الرئيس الإيطالي "موسوليني"، الفاشية، وأسس منظمات إرهابية مثل هاجاناه وإرغون، مارست الإرهاب في فلسطين والشرق الأوسط، قبيل إقامة دولة (إسرائيل) الصهيونية.

كان "جابوتنسكي" يسعى من أجل انهيار وتمزيق الدولة العثمانية، حتى يتسنى تأسيس دولة (إسرائيل) في الأراضي الفلسطينية، معتبرا أن "المكان الذي يحكمه الأتراك لا تشاهد فيه الشمس ولا ينبت العشب"، وأنه "من أجل إقامة دولة إسرائيل في فلسطين، يجب أولاً هزيمة الأتراك".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات