السبت 30 مايو 2020 10:21 م

كشف المتحدث باسم مجلس الوزراء المصري، "نادر سعد"، أن الحكومة المصرية تدرس عودة تدريجية للرحلات الجوية في النصف الثاني من شهر يونيو/حزيران أو النصف الأول من يوليو/تموز المقبل، وذلك رغم تزايد إصابات فيروس "كورونا" (كوفيد 19).

جاء ذلك في مداخلة هاتفية لـ"سعد"، مساء السبت، مع الإعلامي "أحمد موسى" في برنامج "على مسؤوليتي" المذاع على قناة "صدى البلد".

وقال "سعد" إن بعض شركات الطيران العالمية أعلنت استعدادها لاستئناف رحلاتها إلى مصر مطلع يوليو/تموز المقبل.

وأشار المتحدث باسم مجلس الوزراء، إلى أنه سيتم عقد اجتماع خلية الأزمة في وقت لاحق، خلال الأسبوع المقبل.

وكانت الحكومة المصرية قد قررت، مؤخراً، تمديد تعليق لجميع رحلات الطيران الدولية للركاب للحد من انتشار فيروس "كورونا" حتى إشعار آخر، بعد أن أوقفت حركة الطيران المدني سواء القادم أو المغادر من المطارات المصرية منذ 19 مارس/آذار الماضي.

واستثنى القرار 5 حالات من التعليق، منها رحلات الشحن الجوي، ورحلات الشارتر لتتمكن من عودة الأفواج السياحية بعد انتهاء برامجهم دون استقدام أفواج جديدة، ورحلات الإسعاف الدولية والرحلات الداخلية داخل مصر.

في المقابل، قال مصدر مسئول بشركة مصر للطيران، الناقل الرسمي المصري، إنه لم يتلق أي تعليمات أو صدور أي قرار بعودة حركة الطيران مرة أخرى، حتى الآن، مضيفا أن الأخبار المتداولة عن عودة الحركة في الأول من يوليو/تموز المقبل هي مجرد تكهنات لا أساس لها من الصحة.

وشدد على أن قرار عودة الطيران سيكون من خلال رئاسة الوزراء فقط، وأن مصر للطيران وجميع الشركات التابعة لوزارة الطيران المدني على استعداد لاستئناف حركة التشغيل مرة أخرى، بحسب "القاهرة 24".

وأوضح المصدر، أن الشركة الوطنية "مصر للطيران" تعمل على إعادة المصريين العالقين في الخارج وكذلك رعايا الدول التي تطلب سفاراتها في القاهرة ذلك، مؤكداً أن الحركة الجوية لم تتوقف منذ اتخاذ قرار حظر الطيران، لكن في إطار تنفيذ تعليمات الحكومة بإعادة العالقين وإجلاء الرعايا الأجانب من مصر.

وفي سياق انتشار عدوى "كورونا"، قال نائب برلماني إنه تأكد إصابة رابع عضو بمجلس النواب (البرلمان) المصري، وهو النائب "هشام مجدي"، النائب عن دائرة بني سويف والذي تم حجزه بنفس مستشفى عزل النائب "عمرو وطني" بمستشفى العاصمة.

وأكد النائب أن حالة من الحزن خيمت على "الجروب الخاص بالنواب" على تطبيق "واتساب"، وكذلك استياء الكثير من النواب لعدم توافر مكان للنائب لعلاجه بسهولة داخل المستشفيات.

ويعتبر النائب "هشام مجدي" رابع نائب يصاب بالفيروس، تحت قبة البرلمان، حيث كانت الإصابات السابقة الأولى للنائبة "شيرين فراج"، والتي تلقت العلاج بمستشفى القصر العيني، وخرجت منذ أيام بعد شفائها، والثاني "عمرو وطني" والثالثة "نشوى الديب".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات