أعلنت السلطات الأمريكية فرض حظر تجول في مدينة لوس أنجلوس من الثامنة مساء حتى الخامسة فجرا، ليل السبت-الأحد، بعد استمرار تصاعد الاحتجاجات بسبب مقتل الأمريكي الأسود "جورج فلويد" على يد شرطي خلال اعتقاله، الإثنين الماضي، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا.

وقال عمدة لوس انجلوس "إريك جارسيتي": "أطلب من كل لوس أنجلوس أن تأخذ نفسًا عميقًا وأن تتراجع للحظة للسماح لرجال الإطفاء بإخماد النيران، وللضباط لإحلال الأمن، ولكي نسمح لهم بحماية حقوقك في التواجد والتعبير عن رأيك".

وسيتم فرض حظر التجول لليلة واحدة، وقال "جارسيتي": "أتمنى أن يكون هذا كافيا".

وفي وقت سابق، السبت، أعلنت السلطات أن 533 شخصا اعتقلوا، خلال الليلة الثالثة من الاحتجاجات في وسط مدينة لوس أنجلوس.

وشملت الاتهامات الموجهة للموقوفين، الاشتباه في السطو والنهب، وانتهاك القوانين العامة، والاعتداء على رجال الشرطة، والشروع في القتل.

وقالت إدارة شرطة لوس أنجلوس، الجمعة، إنها لن تتسامح مع العنف أو الإضرار بالممتلكات خلال المظاهرات.

وامتدت التظاهرات الغاضبة بعد مقتل "فلويد" إلى عدة أنحاء بالولايات المتحدة، ووصلت إلى واشنطن العاصمة ونيويورك وولايات أخرى، حيث حاصر متظاهرون، الجمعة، البيت الأبيض لدقائق واشتبك بعضهم مع عناصر الشرطة السرية المحيطة به.

وقتل المواطن الأمريكي الأسود "جورد فلويد"، بعد أن وضع شرطي ركبته على رقبته لدقائق، في مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا، مما أدى لاختناقه.

وتسبب الحادث، الذي تم تصويره في مقطع فيديو، شهد انتشارًا واسعًا على شبكة الإنترنت، في اشتباكات وأعمال عنف في مدينة مينيابوليس، الأمر الذي دفع إلى نشر قوات من الحرس الوطني لمساعدة الشرطة المحلية في احتواء الاشتباكات وأعمال العنف والحرائق.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات