الأحد 31 مايو 2020 09:20 ص

طريق ترامب «الثالث» للتعامل مع الصين

الأول طريق الحرب على الصين بوصفه خياراً انتحارياً مع دولة بحجم الصين واقتدارها البشري والاقتصادي والعسكري.

الثاني طريق «كسب المباراة الاقتصادية» معها، بوصفها ثاني قوة اقتصادية في العالم، تتجه بثبات وسرعة نحو الموقع الأول.

الثالث استخدام وسائل «غليظة» لكسب معركة السوق والتفوق الاقتصادي وهذا ما يفعله عبر سيل من سياسات ومبادرات هجومية.

*     *     *

طريقان مسدودان أمام إدارة ترامب في تعاملها مع الصين: الأول طريق الحرب على الصين بوصفه خياراً انتحارياً مع دولة بحجم الصين واقتدارها البشري والاقتصادي والعسكري..

والثاني طريق «كسب المباراة الاقتصادية» معها، بوصفها ثاني قوة اقتصادية في العالم، تتجه بثبات وسرعة نحو الموقع الأول، وربما في غضون عقد أو عقدين من الزمان.

لم يبق أمام الرجل المهجوس بذاته، صاحب شعار “America Great Again”، سوى «طريق ثالث: استخدام الوسائل «الغليظة» لكسب معركة السوق والتفوق الاقتصادي...هذا بالضبط ما يفعله عبر سيل لا ينقطع من السياسات والمبادرات الهجومية.

بدأت الحكاية بفرض رسوم على الصادرات الصينية للسوق الأمريكية، بحجة تصحيح الاختلال في الميزان التجاري، تزامناً مع حملة انتقادات للأداء الصيني، بدءاً بملف «حقوق الملكية الفكرية»، وخوض منافسة غير شريفة.

ومروراً بتسعير «اليوان الصيني»، عطفاً على فرض جملة من العقوبات على شركات صينية، ولأسباب جاهزة، لا تحتاج إلى دلائل وبراهين، وصولاً إلى «الحملة المكارثية الشعواء» على شركة «هواوي» والجيل الخامس "5G" من شبكات المحمول، مشفوعة بأساطير وخرافات حول «الأدوار التجسسية للتكنولوجيا الصينية، وتدخل الصين في انتخابات الدول، وتسلل الفيروس من «يوهان» إلى العالم تحت سمع وبصر الحزب الشيوعي، بل وبتخطيط منه.

لم تقتصر العقوبات على الصين وشركاتها وحدها، بل تعداه إلى كل من يتعامل مع الصين في شتى حقول التكنولوجيا وحملات ضغوط على أوروبا لمنعها من استخدام التقنية الصينية.

بل وضغط مماثل على (إسرائيل) للحد من علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع الصين، دول عربية و«عالمثالثية» تلقت رسائل أمريكية مماثلة: حذار الاقتراب من التنين الصيني.

عمليات التحرش بالصين، لم تتوقف عند هذه الحدود. فالأساطيل الأمريكية تجوب المياه القريبة من الصين، وتتحرش بها في بحر الصين الجنوبي، وعلى مقربة من برها وبحرها وفضائها، تنتشر القواعد والأساطيل والقطع الحربية الأمريكية، في أكبر استعراض للقوة على هذا البلد، منذ نهاية الحرب الباردة.

اليوم، تنتقل الحرب الأمريكية على الصين إلى ميادين جديدة، أكثر إيلاماً وحساسية للصين:

- قرار بوقف التعامل مع هونغ كونغ بوصفها «حكماّ ذاتياً» له مكانة خاصة في القانون الأمريكي.

- تطوير العلاقات مع تايوان وتشجيعها على منافسة «البر الصيني» حول شرعية تمثيل الصين.

- تلويح بإثارة نزعات انفصالية واحتجاجية في أقاليم أخرى «مكاو مثلاُ»، وتحريك لملف «الإيغور» المسلمين.

نظرية «صين واحدة ونظامان» التي اعتمدتها بكين في التعامل مع أقاليمها «المنشقة» تتعرض اليوم لأشد الهجمات الأمريكية، وتحظى بتركيز كبير من قبل إدارة ترامب، التي وجدت نفسها فجأة تتذكر ملفات حقوق الانسان.

وهي التي رمت بها في سلة النفايات في تعاملاتها مع مختلف الدكتاتوريات في العالم، حتى وفي ذروة مقارفتها لجرائم مروّعة ضد حقوق الانسان الفردية منها والجمعية.

تكتيك «حافة الهاوية» الذي تعتمده إدارة ترامب، استدعى إعلان أعلى درجات الاستنفار في بكين:

- فرض قانون الأمن الصيني على هونغ كونغ، لوقف تداعيات الانفصال.

- وزيادة الموازنات الحربية ودعوة الجيش الصيني لإبداء أعلى درجات الاستعداد والجاهزية لمواجهة الأخطار.

- تلويح الأركان الصينية بالحرب على تايوان إن هي قررت الذهاب بعيداً عن نظرية «صين واحدة بنظامين».

لا تريد واشنطن حرباً مع الصين، ولكنها لا تمانع في دفع الصين إلى حروب على أراضيها وضد أبناء جلدتها في تايوان وهونغ كونغ...

لا تريد واشنطن حرباً مع بكين، بيد أنها تريد توريطها في أولويات أخرى، علّها بذلك، تطيل أمد «المنافسة» وترجئ لحظة تصدّر الاقتصاد الصيني لقائمة أقوى الاقتصادات العالمية.

هي نظرية «المنافسة» ولكن ليست «الحرة»، وساحتها ليست «السوق»، بل مختلف الميادين والأدوات الخشنة الأخرى، من العسكرة إلى العقوبات مروراً بملف حقوق الانسان.

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني.

المصدر | الدستور الأردنية