الثلاثاء 2 يونيو 2020 10:39 ص

أعلن رئيس الوزراء العراقي "مصطفى الكاظمي"، الثلاثاء، إطلاق حملة عسكرية لملاحقة فلول تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظتي كركوك وصلاح الدين شمالي البلاد.

جاء ذلك عقب اجتماع "الكاظمي" مع قادة الأمن بمحافظة كركوك (شمال) الثلاثاء، وفق بيان للحكومة العراقية.

وقال البيان إن الحملة العسكرية في محافظتي كركوك وصلاح الدين سميت بـ"أبطال العراق – نصر السيادة"، وتهدف إلى تعزيز الأمن والاستقرار وتجفيف منابع الإرهاب وملاحقة فلول تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأضاف "الكاظمي" أنه "في ظل هذه الظروف الصعبة والتحديات العديدة التي يمر بها البلد، فإن أبطالنا من القوات المسلحة بكافة صنوفها تتحدى العدو وتقوم بدور بطولي لتجفيف منابع الإرهاب"، وفق البيان ذاته.

‎وتعد هذه الحملة العسكرية الأولى منذ تولي "الكاظمي" مهام منصبه في 7 مايو/أيار الماضي.

وخلال الأشهر الماضية، زادت وتيرة هجمات مسلحين يشتبه بأنهم من تنظيم "الدولة الاسلامية"، لا سيما في المنطقة بين كركوك وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق)، المعروفة باسم "مثلث الموت" في البلاد.

وكان العراق قد أعلن عام 2017 تحقيق النصر على تنظيم "الدولة الإسلامية" باستعادة كامل أراضيه، التي كانت تقدر بنحو ثلث مساحة البلاد، إلا أن التنظيم لا يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة ويشن هجمات بين فترات متباينة.

المصدر | الأناضول