الثلاثاء 2 يونيو 2020 03:05 م

قال مرشح الحزب الديمقراطي للرئاسة الأمريكية "جو بايدن"، الثلاثاء، إنه كان يتمنى أن يفتح الرئيس "دونالد ترامب" الإنجيل، ويقرأ منه؛ "لأنه لو فعل لتعلم معنى عبارة: أحبوا بعضكم البعض".

جاء ذلك خلال خطاب ألقاه من فيلادلفيا، وعلق خلاله على رفع "ترامب" نسخة من الإنجيل أمام كنيسة تعرضت للحرق قرب البيت الأبيض، الإثنين، خلال الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد على خلفية مقتل الأمريكي من أصول أفريقية "جورج فلويد" على يد رجل شرطة أبيض.

وأضاف "بايدن" خلال الخطاب: "نحن أمة قيم، وحرية التعبير محفوظة، ولن نسمح لأي رئيس بإسكات أصواتنا".

وعلق على الاحتجاجات الدائرة في البلاد، معتبرا أنها لحظة مواتية للتعامل مع غياب العدالة والإنصاف في المجتمع الأمريكي.

وأشار إلى أنه يتعين توخي الحذر حيال العنف الذي مارسه الرئيس بحق الاقتصاد ومساعي تحقيق العدالة.

ودعا المرشح الرئاسي الكونجرس إلى التصرف والعمل على سن قوانين لإصلاح النظام الشرطي.

وأكد قائلا: "نحن بحاجة إلى شرطة مجتمعية حقيقية والتدريب ضروري وطريقة التصرف مهمة".

وطالب بتوسيع قوانين الرعاية الصحية لتشمل جميع الأمريكيين، مؤكدا أن وول ستريت ولا البنوك لم تبنيان بلاده، بل العمال الذين يعملون بكد.

وقال: "أعرف ما يعنيه الشعور باليأس ومعنى الحزن العميق؛ فمنذ أيام مرت ذكرى وفاة نجلي بالسرطان".

وأكد أن "السبيل الأفضل هو تحويل الغضب والحزن إلى عمل هادف"، لافتا إلى أن "الهدف أن نكون أمة جميع مواطنيها سواسية".

وهاجم "بايدن" الرئيس "ترامب" وطريقة تعامله مع أزمة "جورج فلويد"، قائلا: "كلمات ترامب ليست كلمات رئاسية بل كلمات يستخدمها رجل شرطي عنصري".

وتابع: "هناك حرب بين المبادئ التي تؤمن بالمساواة وتلك التي تؤمن بالعنصرية".

ومضي قائلا: "الرئاسة في أمريكا ليست أمرا يخصني، بل يخص الأمة بأسرها".

وختم "بايدن" حديثه، قائلا:" نحن نواجه أعداءً أقوياء ليس فقط كورونا بل الأنانية والخوف أيضا وعلينا القيام بواجباتنا كي ننجح".

وفى تغريدة له لاحقا عبر "تويتر"، قال "بايدن" إن "ترامب يستخدم الجيش ضد الشعب"، مضيفا أن "قام بإطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين السلمين للحصول على صورة".

وواصل: "من أجل أطفالنا يجب أن نهزمه".

وفى وقت سابق كشفت شبكة "سي إن إن" الأمريكية  أن "ترامب" كان غاضبا من الأنباء التي كشفت اختبائه في القبو المحصن بالبيت الأبيض خلال الاحتجاجات حول المقر الرئاسي، وأخبر مساعديه أنه يريد الظهور خارج بوابات المقر.

ونقلت الشبكة اليوم عن مصدر مطلع قوله إن رغبة "ترامب" في الظهور في مكان الاحتجاجات كانت من أسباب خروجه لالتقاط صورة أمام كنيسة سانت جون القريبة من البيت الأبيض، والتي سبقها استخدام الشرطة الغاز المسيل للدموع لتطهير المنطقة من المتظاهرين السلميين.

وتابع المصدر بالقول إن الرئيس الأمريكي أعرب عن إحباطه من أنه تم تصويره على أنه قلق من الاحتجاجات خارج البيت الأبيض، واختبأ تحت الأرض في القبو المحصن، معتقدا أنه بدا ضعيفا.

وتوجه "ترامب"، مساء الإثنين، سيرا وسط حراسة أمنية مشددة من البيت الأبيض إلى كنيسة سانت جون، التي طالتها أعمال تخريب ليل الأحد الإثنين.

ووقف الرئيس الأمريكي أمام الكنيسة لالتقاط الصور، رافعا الكتاب المقدس، قائلا: "لدينا دولة عظيمة".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات