الثلاثاء 2 يونيو 2020 07:44 م

أعلنت الأمم المتحدة، الثلاثاء، أن الدول التي شاركت في المؤتمر الدولي للمانحين، قدمت تعهدات مالية بقيمة إجمالية 1.35 مليار دولار، خلال المؤتمر الذي عقد افتراضيا لحشد الدعم المالي للجهود الإنسانية في اليمن.

وذكر بيان للمتحدث باسم الأمين العام، ستيفان دوجاريك، تلقت الأناضول نسخة منه، أن "إجمالي التعهدات المالية اليوم بلغ 1.35 مليار دولار".

ومن بين الدول التي تعهدت بتقديم دعمها المالي للعمليات الإنسانية، السعودية، التي أعلنت عن تعهدات مالية بقيمة نصف مليار دولار من إجمالي المبلغ.

فيما تعهدت الولايات المتحدة بمبلغ 225 مليون دولار وبريطانيا 196 مليون دولار وألمانيا 137 مليون دولار والمفوضية الأوروبية 78 مليون دولار.

وأعلنت بلدان أخرى شاركت في المؤتمر عن تعهدات مالية بأرقام مختلفة تتراوح بين مئات الألوف وعشرات الملايين.

وفي وقت سابق الثلاثاء، انطلقت فعاليات مؤتمر تنظمه الأمم المتحدة والسعودية، لحشد الدعم المالي للجهود الإنسانية في اليمن، بمشاركة أكثر من 130 دولة ومؤسسة دولية مانحة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة "أنطونيو جوتيريش"، للمشاركين في المؤتمر، إن اليمن يحتاج مساعدات إنسانية بقيمة 2.4 مليار دولار حتى نهاية 2020.

وأضاف عبر دائرة تليفزيونية: "وكالات الإغاثة العاملة باليمن تحتاج إلى 2.41 مليار دولار لتغطية المساعدات الأساسية للسكان، خلال الفترة من يونيو/ حزيران الجاري حتى ديسمبر/ كانون أول المقبل".

وحذر من أن "عدم توفير قيمة المساعدات، سيؤدي إلى إغلاق أكثر من 30 برنامجا من أصل 41 برنامجا أمميا لدعم اليمن، في غضون أسابيع".

ويشهد اليمن للعام السادس حربا عنيفة أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80% من السكان بحاجة إلى مساعدات إنسانية، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

ويزيد من تعقيدات النزاع في اليمن أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015، ينفذ تحالف عربي بقيادة السعودية، عمليات عسكرية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على عدة محافظات بينها العاصمة صنعاء.

المصدر | الأناضول