الأربعاء 3 يونيو 2020 03:29 م

وافقت اليابان الثلاثاء على اختبارات لفيروس "كورونا" تعتمد على اللعاب، مما يوفر طريقة أكثر أمانًا وبساطة لتشخيص العدوى من المسحات الأنفية في الوقت الذي تتطلع فيه لزيادة معدلات الاختبار.

وبعد ساعات من الموافقة، أصدرت حكومة طوكيو تنبيهًا بالبقاء في المنزل بعد زيادة الإصابات.

وفي الوقت الحالي، تعد المسحات الأنفية المصدر الرئيسي للاختبارات في اليابان، ولكن هذه يمكن أن تعرض العاملين في المجال الطبي للسعال والعطس في وقت الحصول على العينة، مما يجعل من الضروري بالنسبة لهم ارتداء معدات واقية كاملة.

وقالت وزارة الصحة إن الاختبارات المستندة إلى اللعاب يمكن إجراؤها لمن ظهرت عليهم أعراض لمدة تصل إلى 9 أيام.

وتتخلف اليابان عن الدول الصناعية الأخرى في عدد اختبارات "كورونا"، ويقول منتقدون إن معدل الاختبار المنخفض جعل من الصعب تتبع الفيروس، مما أدى إلى سلسلة من مجموعات العدوى داخل المستشفيات.

فحتى 20 مايو/أيار، أجرت اليابان 3.4 اختبارات "PCR" لكل ألف شخص، أقل بكثير من 52.5 في إيطاليا و39 في الولايات المتحدة، وفقًا لبيانات جامعة أكسفورد، فيما أجرت كوريا الجنوبية اختبارات على 15 شخصًا لكل ألف شخص.

وسجلت اليابان، التي رفعت حالة الطوارئ الأسبوع الماضي ما يقرب من 17 ألف إصابة و 898 حالة وفاة حتى الآن.

المصدر | رويترز - ترجمة الخليج الجديد