الجمعة 5 يونيو 2020 08:59 م

قتلت قوات فرنسية، زعيم تنظيم "القاعدة" في "بلاد المغرب الإسلامي"، في عملية عسكرية بمالي.

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية "فلورنس بارلي"، الجمعة، إن قوات بلادها قتلت الزعيم المتشدد الجزائري الجنسية، "عبدالملك دروكدال"، والمكني بـ"أبومصعب عبدالودود".

وأضافت في تغريدة لها عبر "تويتر": "في 3 يونيو/حزيران، تمكنت القوات العسكرية الفرنسية، بدعم من الشركاء، من تحييد أمير تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، عبدالملك درودكال والعديد من المقربين منه، وذلك خلال عملية في شمال مالي".

ووصفت الوزيرة العملية بأنها "نجاح باهر"، وضرورية للأمن والاستقرار في المنطقة.

وقالت "بارلي"، إن "دروكدال"، عضو اللجنة التوجيهية لتنظيم "القاعدة"، ويقود جميع مجموعات القاعدة في شمال أفريقيا وقطاع الساحل، بما في ذلك جماعة "حركة التحرير الوطنية"، إحدى الجماعات الإرهابية الرئيسية الناشطة في منطقة الساحل.

وأكدت وزيرة الدفاع الفرنسية تواصل العمليات ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" في منطقة الصحراء الكبرى، مُعتبرة أنه التهديد الإرهابي الرئيسي الآخر في المنطقة.

ووصفت وزيرة الدفاع الفرنسية التحركات ضد التنظيمات المتشددة في أفريقيا، بأنها "عمليات جريئة تضرب بشدة هذه الجماعات الإرهابية"، مؤكدة استمرارها "بالتعاون مع شركائها الخمس في منطقة الساحل"، وتتبع هذه المجموعات "بلا هوادة".

وفي 19 مايو أيار، ألقت القوات المسلحة الفرنسية القبض على "محمد المرابط"، الجهادي الكبير في منطقة الساحل، حسبما قالت "بارلي".

والعام الماضي، قتلت القوات الفرنسية الموجودة في منطقة الساحل الأفريقي، الجزائري "جمال عكاشة" المعروف بـ"يحيى أبوالهمام"، أمير إمارة الصحراء في تنظيم "القاعدة" في "بلاد المغرب الإسلامي".

المصدر | الخليج الجديد