السبت 6 يونيو 2020 03:05 م

تجددت الانتقادات لفيلم "ذا هيلب - المساعدة"، رغم مناهضته للعنصرية، بعد أن أصبح الفيلم الأكثر مشاهدة على "نتفليكس" في الولايات المتحدة.

وتمت إضافة الفيلم الذي صدر في 2011 إلى قائمة منصة البث في 1 يونيو /حزيران، وبحلول يوم الأربعاء 4 يونيو /حزيران، أصبح الفيلم رقم واحد على "نتفليكس" الولايات المتحدة، وسادس أكثر البرامج مشاهدة في كل من قائمتي الأفلام والتلفزيون.

ولكن، دفعت هذه الزيادة في الشعبية العديد من مستخدمي "تويتر" إلى انتقاد نغمة "المنقذ الأبيض" التي يتسم بها الفيلم، مشيرين إلى أن الأفلام الأخرى ستفيد أكثر الأشخاص الذين يتطلعون إلى تثقيف أنفسهم حول العنصرية.

يحكي فيلم "المساعدة" قصة امرأة بيضاء تقرر كتابة كتاب من وجهة نظر الخادمات السود في الستينيات في ميسيسيبي.

وندمت إحدى بطلات الفيلم "فيولا ديفيس" على قبول دور فيه بسبب طريقة سرد القصة، حيث قالت لصحيفة "نيويورك تايمز" عام 2018: "شعرت أنه في نهاية المطاف أن أصوات الخادمات لم تكن هي الأصوات المسموعة".

وكانت آراء مستخدمي "تويتر" شبيهة بـ"ديفيس"، حيث كتب أحدهم: "المساعدة فيلم رائع، ولكن متى سنتوقف عن تقديم أفلام المنقذ الأبيض أكثر من غيرها، وشيوعه أكثر من غيره يجعلني أعلم أن جميعكم لديكم فكرة مختلة عمّن ينقذ من".

وعلق شخص آخر قائلاً: "فيلم المساعدة يتعلق بعقدة المنقذ الأبيض لكنكم جميعًا لستم مستعدين لمناقشة الأمر".

المصدر | الإندبندنت - ترجمة الخليج الجديد