الثلاثاء 16 يونيو 2020 05:00 م

أعلنت حركة "النهضة" التونسية، الثلاثاء، اعتزامها مقاضاة رئيسة "الحزب الدستوري الحر”، النائبة "عبير موسي"؛ بتهمة "الادعاء بالباطل" وافترائها على نوابها.

جاء ذلك على لسان الناطق باسم حركة "النهضة"، "عماد الخميري"، في مؤتمر صحفي عقدته كتلتها بالبرلمان (54 مقعدا من أصل 217).

وقال "الخميري" إن "رئيسة كتلة الدستوري الحرّ (16 مقعدا) "عبير موسى" تتعمد نشر "الكذب والافتراء" بحق كتلته.

وأضاف أن "كتلة النهضة تدين هذا الكذب والبهتان والزور الذي ادعته عبير بالقول إن نوابا لحركة النهضة يتنقلون ليلا لزيارة الإرهابيين بسجن المرناقية وبرج العامري بتسهيل من المدير العام للسجون مقابل امتيازات هامة حسب قولها وادعائها وكذبها".

وشدد على أن "هذا النهج السياسي المتعمد في قلب الحقائق والكذب ونشر الأكاذيب لا يمكن أن يؤسس لحياة سياسية جدّية بين الأطراف السياسية والمتنافسين السياسيين".

واعتبر "الخميري" أن "رد الهيئة العامة للسجون والإصلاح على ادعاءات عبير فيه من الوضوح والبيان ما يفند هذا الادعاء ويؤكد كذبه".

وقالت الهيئة العامة للسجون والإصلاح، في بيان لها الإثنين، إن "التحركات والدخول والخروج للمودعين من أجل قضايا ذات صبغة إرهابية داخل أجنحة الإقامة في السجون يخضع إلى رقابة أمنية عالية ومشددة، وأن زيارة المساجين خاضعة لقانون ودخول الوحدات السجنية يخضع للمراقبة بالكاميرا في عملية موثقة".

ودعت الهيئة إلى "عدم الزج بمنتسبيها في تجاذبات سياسية من شأنها التأثير سلبا على معنوياتهم وعلى السير العادي للعمل".

ولفت "الخميري" إلى أن "وزيرة العدل ثريا الجريبي أذنت بفتح بحث تحقيقي في الموضوع".

ودعا "وزارة العدل إلى التعجيل بالتحقيق في هذه المسألة وكشف الحقائق للرأي العام".

والإثنين، وجهت "موسى"، في مؤتمر صحفي بالبرلمان، "اتهامات لنواب من النهضة بزيارة سجناء إرهابيين في السجون ليلا".

وسبق أن أعلنت "موسى"، في تصريحات صحفية، أنها تناهض ثورة 2011 التي أطاحت بنظام "زين العابدين بن علي"، وتُجاهر بعدائها المستمر لـ"حركة النهضة".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات