الأربعاء 17 يونيو 2020 06:40 ص

قضية فلسطين.. نظرة استراتيجية

بدد الفلسطينيون رصيدهم الشعبي ولم يكسبوا الأنظمة الرسمية كذلك.

لا بد من نظرة استراتيجية جديدة تعيد ارتباط قضية فلسطين بعمقها العربي من بوابته الشعبية.

تحت شعار عدم التدخل في الشؤون العربية الداخلية فقدت قضية فلسطين حاضنتها الشعبية العربية.

مطلوب إدماج كفاحنا ضد الصهيونية بكفاح العالم ضد العنصرية كفعل منظم يتطلب رؤية واستراتيجية وخطط وبرامج.

العرب بعد كورونا بانتظار «جائحة اقتصادية اجتماعية» تبشر بموجة ثالثة من ثورات الربيع العربي أكثر شمولاً واتساعاً من سابقتيها.

*     *     *

منذ أن أعادت الحركة الوطنية الفلسطينية «محاكاة» النظام العربي الرسمي في بينتها وهيكليّتها وعلاقاتها الداخلية والخارجية (كان ذلك قبل قيام السلطة، وبالأخص بعدها) بدا أن لحظة الافتراق بين الفعل الشعبي الفلسطيني والفعل الجماهيري العربي قد حلّت..

وتحت شعار عدم التدخل في الشؤون العربية الداخلية، فقدت القضية الفلسطينية حاضنتها الشعبية العربية. ولمّا بلغ التخاذل والعجز الرسميان ذروتهما كما في السنوات القليلة الفائتة، وتكاثر الملتحقون بركب التطبيع المتهافت، لم تُجدِ نداءات الاستغاثة التي وجهها الفلسطينيون للشعوب العربية في تحريك سواكنها. لم يكسب الفلسطينيون الأنظمة الرسمية وبددوا رصيدهم الشعبي كذلك.

تزامن ذلك، مع تراجع بلغ حد الانهيار لحركة التضامن العالمي مع الشعب الفلسطيني، فقد أضعف «وهم الدولة» الذي أشاعه قيام السلطة زخم هذه الحركة، وأفضى الترهل في أداء منظمة التحرير بسفاراتها وممثليّاتها ومنظماتها الشعبية إلى اتساع الفجوة بين فلسطين وحاضنتها الشعبية الأممية.

وتسارعت هذه العملية بعد انتقال مركز ثقل الحركة الوطنية من حركة فتح، كحركة وطنية علمانية منفتحة، إلى حركة حماس بخطابها الديني–الإخواني، وما تسبب فيه من انفضاض كثير من المتضامنين، وانقسام في الجاليات الفلسطينية التي طالما لعبت دور المحور المحرك لحركات التضامن الأممي مع القضية الفلسطينية.

ولولا حركة مقاطعة إسرائيل BDS وبعض الأنشطة المتفرقة للجاليات، لقرأنا على حركات التضامن الأممية السلام.

اليوم، حيث بلغت القضية الفلسطينية منعرجاً جديداً، ودخلت مرحلة استراتيجية نوعية مع «صفقة القرن» و«توجهات الضم الزاحف»، فلا بد من نظرة استراتيجية جديدة، تعيد ارتباط القضية الفلسطينية بعمقها العربي، من بوابته الشعبية.

ولا بد من إعادة بعث وتجديد دور حركة التضامن الأممي مع القضية الفلسطينية، بدءاً بتفعيل الجاليات، الفلسطينية والعربية والصديقة، مروراً باستنفاذ الفرص الهائلة التي تتيحها اليقظة الأممية في مواجهة وحش العنصرية المنفلت من عقاله، والرغبة الإنسانية الجارفة في إعادة تصويب التاريخ وتنقيحه.

العالم العربي، بعد كورونا، تنتظره «جائحة اقتصادية – اجتماعية»، تفتح الباب لموجة ثالثة من ثورات الربيع العربي، أكثر شمولاً واتساعاً من موجتيه الأولى (تونس، ليبيا، مصر، سوريا واليمن) والثانية (الجزائر، السودان، العراق ولبنان)....

هنا، يتعين على الفصائل والشخصيات والمؤسسات الثقافية والمدنية والنقابية الفلسطينية، أن تشرع من الآن في صياغة استراتيجية الربط والمزاوجة بين نضال الشعوب العربية من أجل العيش والكرامة والحرية والعدالة، بالنضال الوطني الفلسطيني ضد الاستعمار والعنصرية.

ولأن الصهيونية شكل من أشكال العنصرية والتمييز العنصري وفقاً لمنطوق القرار الأممي «المغدور»، 3379، فإن مهمة إدماج نضال الفلسطينيين من أجل الحرية والعودة وتقرير المصير بنضال البشرية جمعاء ضد العنصرية والتمييز العنصري، تصبح المهمة الأولى للمجتمع الفلسطيني بكل قواه الحيّة، من مثقفين وفنانين ومجتمع مدني وسياسيين وحركات شبابية ونسوية، وتحتل الجاليات الفلسطينية في المغتربات والشتات دور الطليعة المتقدمة في هذا النضال.

لقد نجحت إسرائيل في إضفاء سمة «الإرهاب» على كفاح الفلسطينيين ومعظم فصائلهم... لقد حاولوا إلحاقنا بموجة "القاعدة" والجهاد العالمي و"داعش"، وحققوا بعضًا من النجاح ولا أقول نجاحًا كاملا، وقد آن أوان لرد الصاع صاعين أو ثلاثة.

المطلوب اليوم، الاستعداد لاستقبال الموجة الثالثة لثورات الربيع العربي بشعار فلسطيني يندمج ويتماهى مع شعارات الخبز والكرامة والحرية....

المطلوب اليوم، إدماج كفاحنا ضد الصهيونية بكفاح العالم ضد العنصرية، والإدماج في الحالتين لن يكون تلقائياً وعفوياً، بل فعل منظم، يتطلب رؤية واستراتيجية وخطط عمل وبرامج تنفيذية، فهل أنتم فاعلون؟

* عريب الرنتاوي كاتب صحفي أردني

المصدر | الدستور الأردنية