الثلاثاء 30 يونيو 2020 06:17 ص

دعت دار الإفتاء الليبية (مقرها طرابلس)، إلى النفير العام ضد الغزو الروسي للبلاد، محذرة من مخطط لسرقة ثروات ليبيا من النفط.

وأفتت الدار في بيان عبر "فيسبوك"، بوجوب مقاتلة القوات الروسية وحرمت مهادنتهم أو الشراء والبيع منهم.

وقال البيان، إن "الغزو الروسي يتغلغل للمدن الليبية، في المدن والمطارات والحقول النفطية؛ ليبسط سيطرته شيئا فشيئا على الأراضي الليبية، وينهب ثرواتها".

وأضاف: "فيجب على كل مسلم قادر قتالهم، أينما وجدوا، وحيثما حلوا، ويحرم البيع والشراء منهم، ومهادنتهم، والتعامل معهم بأي صورة كانت، وليس لهم في أرضنا إلا القتال".

وتتهم واشنطن، روسيا بإرسال طائرات إلى ليبيا بعد تغيير طلائها في سوريا وذلك لتقديم غطاء جوي لقوات الجنرال "خليفة حفتر".

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، عن مسؤولين أوروبيين وليبيين، قولهم إن روسيا أرسلت مرتزقة الأسبوع الماضي، لمساعدة "حفتر" في السيطرة على أكبر حقل نفطي بليبيا.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الروسية إن الشركات الأمنية الروسية، في إشارة إلى شركة "فاجنر" الروسية الأمنية، لا تمثل الحكومة الروسية.

المصدر | الخليج الجديد