أعلن ناشطون مدنيون مغاربة، سعيهم لمقاضاة الحكومة الإسبانية، بسبب التمييز الذي مارسته بين الإسبان والمغاربة في عمليات إجلاء مواطنيها والمقيمين على أراضيها العالقين في المغرب بسبب جائحة كورونا.

وبحسب موقع " هيسبريس" المغربي، عبّر المغاربة المقيمون في إسبانيا عن امتعاضهم من طريقة إجلائهم من المغرب على متن رحلات بحرية.

وأشار الناشطون إلى عدم توفر شروط السلامة والوقاية من الإصابة بفيروس كورونا داخل البواخر التي تقلهم إلى الضفة الأخرى بسبب الاكتظاظ، بينما تم إجلاء غالبية المواطنين الإسبان عبر رحلات جوية.

وقالت جمعية أصدقاء الشعب المغربي بإسبانيا "إثران"، إن طريقة تعامل حكومة مدريد مع المغاربة المقيمين على أراضيها ينطوي على "تمييز" ضدهم؛ لأن عملية إعادتهم إلى إسبانيا مرت في ظروف أقل أمانا من التي سافر فيها نظراؤهم من المواطنين الإسبان.

كما قدمت الجمعية شكوى في الموضوع إلى وكيل المظالم "Defensor del pueblo"، وتستعد لرفع دعوى قضائية في الموضوع بعدما حصلت على موافقته.

وتباشر الجمعية حاليا إجراءات رفع الدعوى أمام المدعي العام للدولة، من أجل المطالبة بتعويض الأضرار التي لحقت بالمغاربة المقيمين في إسبانيا، بسبب عدم مساواتهم مع المواطنين الإسبان.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات