شن رئيس الحكومة المغربية، "سعد الدين العثماني"، هجوما شديد على دولة الإمارات دون أن يسمها، واتهمها بالسعي "للتدخل في شؤون بلاده وتشويه قياداته لكن الشعب وقف لها بالمرصاد".

جاء ذلك، خلال حديثه في "ملتقى الصحراء" الذي نظمته شبيبة حزبه "العدالة والتنمية" (الذي يقود الائتلاف الحكومي) مساء السبت.

وقبل أسابيع اندلعت أزمة بين المغرب والإمارات، تخللها هجوم لقيادات ووسائل إعلام إماراتية على المغرب واتهام قيادته بالفشل في مواجهة فيروس "كورونا" المستجد "كوفيد-19".

وقال "العثماني": "هناك حملات ظالمة ممولة من الخارج حاولت أن تشوه المغرب".

وعقب قائلا إن المواطنين تصدوا لها بعفوية بإطلاقهم حملة مضادة مع هاشتاج "شكرا للعثماني"، وهي الحملة التي اعتبر أنها جاءت نتيجة وعي الشعب.

 وأضاف "العثماني"، أن "الشعب المغربي يعي أن جهات أجنبية تريد أن تضر باستقرار البلاد، وتريد أن تتدخل في شؤونه الداخلية وتملي عليه قراراته"، مشيرا إلى أن بلاده "ترفض هذا التدخل".

ولفت إلى أن "العاهل المغربي، محمد السادس يحافظ على استقلالية القرار داخليا وخارجيا".

واتهم "العثماني"، بعض الدول الخارجية بأنها "تحسد البلاد على نجاحاتها".

المصدر | الخليج الجديد+متابعات