الأربعاء 8 يوليو 2020 12:48 ص

اتهمت لجنة متابعة شؤون المعتقلين السياسيين الأردنيين داخل السجون السعودية، الحكومة الأردنية بالتقصير في متابعة قضية المعتقلين.

وقالت اللجنة، في بيان لها الثلاثاء، إن الدولة لم توكل محامين للدفاع عن المعتقلين حتى اللحظة، رغم وعودها المتكررة، مطالبين الرياض بالإفراج عن أبنائهم.

وأضافت اللجنة: "تلقينا وعودا بالمتابعة من الجهات الرسمية المحلية في الأردن، وتطمينات من الجهات الرسمية السعودية".

وتابعت "إلا أننا نصطدم في كل مرة بخيبة الأمل، وازداد الأمر تعقيدا بعد انتشار مرض كورونا، مما منعنا من زيارة أبنائنا منذ أكثر من 4 أشهر، وتقلصت المكالمات الهاتفية إلى دقائق محدودة".

وأضافت اللجنة أنها "لمست تقصيرا واضحا من الحكومة الأردنية ممثلة بوزارة الخارجية والسفارة في الرياض، حيث وعدت بتوكيل محامين، إلا أنها لم تفعل".

وزاد "طالبنا بلجنة طبية لزيارة المعتقلين بعد تفشي مرض كورونا في السعودية وهذا لم يتم أيضا حتى أنه لم تتم زياتهم من قبل موظفي السفارة".

 ودعت اللجنة الحكومة لـ"القيام بواجبها تجاه أبنائها"، داعية الملك السعودي إلى الإفراج عن أبنائهم "قبل العيد ليتسنى لهم رؤية أطفالهم".

اللجنة أكدت أنها قررت تأجيل فعالياتها أمام رئاسة الوزراء عصر الأربعاء، حتى إشعار آخر، ليتسنى لجميع الجهات القيام بدورها الإيجابي.

وشنت السلطات السعودية حملة اعتقالات ضد مقيمين أردنيين وفلسطينيين في فبراير/شباط 2019 تلتها حملة أكبر في أبريل/نيسان برز فيها ممثل حركة "حماس" في السعودية "محمد الخضري"، قبل أن تقوم باعتقالات متفرقة في يوليو/تموز وأغسطس/آب من ذات العام.

المصدر | الخليج الجديد+ متابعات