انتقدت جمهورية شمال قبرص التركية قرار الولايات المتحدة توفير تمويل للتدريب العسكري للشطر الرومي من الجزيرة، لافتة إلى أنه سيقوض الاستقرار في المنطقة.

وأفاد بيان صادر عن رئاسة الجمهورية، الأربعاء، أنه "من غير المفهوم كيف ستساهم زيادة الأنشطة العسكرية بين الولايات المتحدة وقبرص الرومية في استقرار المنطقة، في الوقت الذي تتصاعد فيه حدة التوترات في منطقة شرق المتوسط".

وأضاف البيان أن عدم مراعاة حقوق ومصالح كافة الأطراف المعنية بجزيرة قبرص، وطرح مبادرات أحادية أو ثنائية الجانب؛ سيؤثر سلبا على مساعي إحلال الأمن والاستقرار بين شطري الجزيرة والمنطقة برمتها.

وأكد البيان أن طريق إسهام الولايات المتحدة بالسلام والاستقرار في المنطقة، يمر عبر التعامل مع طرفي الجزيرة بشكل متوازن، وتشجيع الحوار البناء والتعاون بين اللاعبين الإقليميين في المنطقة.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو" أن بلاده ستوفر تمويلا من أجل التدريب والتأهيل العسكري لإدارة قبرص الرومية في إطار العلاقات الأمنية بين الجانبين.

وتضمن مشروع قانون وافق عليه الكونجرس في ديسمبر/كانون الأول الماضي، رفع واشنطن حظر السلاح عن إدارة جنوب قبرص الرومية بموجب شروط وقيود معينة.

كانت الولايات المتحدة فرضت حظر أسلحة على الجزيرة بأكملها عام 198؛ بهدف منع حصول سباق تسلح فيها وتشجيع أطراف الجزيرة على التوصل إلى تسوية سلمية.

المصدر | الأناضول