طالب رئيس مجلس شورى حركة "النهضة" التونسية، "عبدالكريم الهاروني"، رئيس الحكومة التونسية "إلياس الفخفاخ"، بالاستقالة.

وقال "الهاروني" في حوار مع إذاعة "اكسبراس إف إم" (خاصة)، إن "النهضة دعمت الفخفاخ وصبرت على اختياراته وتحاورت معه كما حاولت إقناعه بتطوير الحكومة".

وأضاف: "ولكن للأسف كان له قناعة وهو متمسك بالتركيبة الحالية وغير مستعد لتوسيعها".

وتطالب "النهضة" بتوسيع الحزام السياسي للحكم من أجل القيام بالإصلاحات الضرورية ومواجهة مطالب التنمية ضمن توافق وطني واسع.

والشهر الماضي، قال رئيس كتلة حركة "النهضة" بالبرلمان "نورالدين البحيريل"، إن "الأغلبية الداعمة للحكومة حاليا ضعيفة، غير قادرة على التصويت على قوانين الحكومة التي تنوي عرضها".

ويتشكل الائتلاف الحاكم في تونس من "حركة النهضة"(إسلامية/54 نائبا)، و"التيار الديمقراطي" (اجتماعي ديمقراطي/22 نائبا)، و"حركة الشعب" (ناصرية/15 نائبا)، وحزب "تحيا تونس (ليبرالي/14 نائبا) و"كتلة الإصلاح" (مستقلون وأحزاب صغيرة/16 نائبا).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات