أعرب رئيس النظام السوري "بشار الأسد" عن ارتياحه لنتائج اجتماعات الجانبين السوري والإيراني وتوقيع اتفاقية التعاون العسكري والتقني بين البلدين والتي تجسد مستوى العلاقات الاستراتيجية.

جاء ذلك خلال لقاء "الأسد" الخميس، مع رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء "محمد باقري" والوفد المرافق له، في دمشق.

"الأسد" قال إن "اتفاقية التعاون العسكري والتقني بين البلدين والتي تجسد مستوى العلاقات الاستراتيجية التي تجمع بين سوريا وإيران، تأتي كنتيجة لسنوات من العمل المشترك والتعاون لمواجهة الحرب الإرهابية على سوريا، والسياسات العدوانية التي تستهدف دمشق وطهران".

من جانبه، أكد اللواء "باقري" الأهمية التي توليها بلاده لمواصلة تعزيز العلاقات بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، لما لذلك من منفعة متبادلة لشعبي البلدين وحمايتهما من محاولات التدخل في شؤونهما واستهداف استقلالية قرارهما.

في الحرب المستمرة منذ سنوات، دعمت إيران وميليشياتها النظام السوري، عسكريا وسياسيا، وأقامت قواعد عسكرية لها في مناطق عدة.

وتنفي إيران، وجود قوات لها في سوريا، وتقر بوجود مستشارين لها بناء على طلب النظام السوري.

ووقعت طهران في أغسطس/آب 2018، اتفاقية تعاون عسكري مع النظام السوري، تهدف لتعزيز البنى التحتية الدفاعية لقوات "الأسد".

يشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يستهدف ما بين الفينة والأخرى، مواقع إيرانية في مناطق عدة بسوريا.

المصدر | الخليج الجديد+ وكالات