الخميس 9 يوليو 2020 09:56 م

كشفت صحيفة "إندبندنت" البريطانية، أن حكومة المملكة المتحدة، أمطرت الحكومة السعودية بالاعتذارات، بعد يوم من انتقادها علنا ​​لانتهاكاتها لحقوق الإنسان، وفرض عقوبات على عدد من المسؤولين البارزين في المملكة على خلفية مقتل الصحفي السعودي "جمال خاشقجي".

وأوضحت الصحيفة أن وزير الدفاع البريطاني "بن والاس" سارع بالاتصال "في سرية تامة" بنائب وزير الدفاع السعودي "خالد بن سلمان" بعد يوم من توقيع تلك العقوبات، حيث أكد خلال الاتصال بتأكيد دعم المملكة المتحدة للنظام السعودي.

ووفق الصحيفة، لم تعلن الحكومة البريطانية في المملكة المتحدة عن المكالمة ، لكن وكالة الأنباء السعودية التي تديرها الدولة اغتنمت الفرصة للتفاخر بالمكالة، وأعلنت عنها في بيان صحفي صدر يوم الأربعاء.

والثلاثاء، تلقى نائب وزير الدفاع السعودي، اتصالا هاتفيا من وزير الدفاع البريطاني، أكد خلاله "حرص الحكومة على تعزيز العلاقات الدفاعية بين البلدين الصديقين".

أعلنت بريطانيا، الإثنين، فرض عقوبات اقتصادية، بحق 20 سعوديا، متورطين في اغتيال "خاشقجي"، داخل قنصلية المملكة في إسطنبول التركية.

وتشمل العقوبات تجميد أصول ومنع دخول الـ20 شخصا إلى المملكة المتحدة، الضالعين في انتهاكات لحقوق الإنسان.

تأتي هذه الإجراءات ضمن قانون العقوبات البريطاني المعتمد، بعد إتمام خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، نهاية العام الجاري.

ومن بين أبرز أسماء الصادر بحقهم عقوبات: المستشار السابق لولي العهد السعودي "سعود القحطاني"، والنائب السابق لرئيس الاستخبارات السعودية "أحمد عسيري".

وقامت بريطانيا مؤخرا بإرسال قوات ومنظومات دفاعية عسكرية إلى المملكة، في خطوة تأتي بالتزامن مع نقل صحيفة "وول ستريت جورنال" عن مسؤولين أمريكيين، في مايو/أيار، أن الولايات المتحدة ستقلص حجم قواتها في السعودية، وستسحب 4 بطاريات صواريخ من طراز باتريوت.

المصدر | الخليج الجديد