الجمعة 10 يوليو 2020 05:56 م

وصفت جماعة "الإخوان المسلمين" في مصر، الجمعة، حكما قضائيا طال مرشدها العام محمد بديع، بأنه "انتقامي".

جاء ذلك في بيان للمتحدث الإعلامي باسم الجماعة "طلعت فهمي"، عبر "فيسبوك"، غداة إصدار حكم نهائي بالسجن المؤبد (25 عاما) بحق :بديع:.

وقال البيان: "حكم انتقامي جديد على فضيلة المرشد. عندما يتحول القضاء إلى أداة طائعة في يد الانقلاب العسكري".

وتابع: "لا عجب أن يتم الانتقام من المعتدى عليه بحكم بالمؤبد؛ بينما المعتدي المجرم لا ذكر له، إن لم يكن قد تم تكريمه!".

وأضاف "هكذا تسير الحياة في مصر(..) بلا عدالة ولا عدل وبلا قضاء حقيقي"، حسب البيان ذاته.

ولم تعقب السلطات المصرية على بيان الجماعة، غير أنها اعتادت التأكيد على احترام أحكام القضاء، والالتزام بالقانون في التعامل مع السجناء.

والخميس، أيدت أعلى محكمة طعون في مصر، حكما نهائيا بالسجن المؤبد بحق "بديع" ونائبه "خيرت الشاطر" و4 آخرين من قيادات الإخوان، في القضية المعروفة باسم "أحداث مكتب الإرشاد".

ويعد الحكم النهائي هذا، السادس من نوعه بحق "بديع"، إذ يواجه أحكاما نهائية بالسجن المؤبد في 4 قضايا معروفة إعلاميا بـ"قطع طريق قليوب"، و"أحداث الإسماعيلية"، و"غرفة عمليات رابعة"، إضافة إلى قضية "أحداث مكتب الإرشاد".

كما يواجه أيضا أحكاما بالسجن 10 سنوات في قضية "أحداث بني سويف"، و3 سنوات في قضية "إهانة القضاء"، بخلاف تأييد حكم قضائي بإدراجه في "قوائم الإرهابيين" لمدة 3 سنوات.

وبديع (74 عاما)، المرشد العام الثامن لجماعة الإخوان، قبض عليه في أغسطس/ آب 2013 بالقاهرة، على خلفية تهم ينفيها جملة وتفصيلا، بارتكاب والدعوة إلى "أعمال عنف".

ويحاكم حاليا في 48 قضية، موزعة على 8 محافظات مصرية، كما تتم إعادة محاكمته في قضايا أخرى. -

المصدر | الأناضول