السبت 11 يوليو 2020 06:04 م

أعلنت النائبة "عبير موسى"، رئيسة الحزب الدستوري الحر (معارض) الذي يستحوذ على كتلة صغيرة داخل البرلمان التونسي، السبت، أنه لا سبيل لاستمرار "راشد الغنوشي" في رئاسة البرلمان.

وقالت في تصريحات، نقلتها قناة "العربية" إن الإثنين المقبل يوم فارق في البرلمان التونسي.

ووفقا لمصادر للقناة ذاتها، فإن كتل نيابية تونسية تبحث سحب الثقة من "الغنوشي" زعيم حزب حركة النهضة المرتبطة بجماعة "الإخوان المسلمون".

وفي وقت سابق، اتهمت النائبة "الغنوشي"بتعطيل مشروع قانون في البرلمان يصنف جماعة الإخوان "إرهابية".

ونفذ الحزب الدستوري الحر في تونس، السبت الماضي، وقفة احتجاجية حاشدة أمام المسرح البلدي في شارع الحبيب بورقيبة في قلب العاصمة، احتجاجا على رفض البرلمان تخصيص جلسة عامة لمناقشة لائحة تقدم بها الحزب لتصنيف الإخوان كتنظيم "إرهابي".

وقالت رئيس الحزب الدستوري الحر، إن البرلمان أصبح مسرحا للعنف ولتصفية الخصوم السياسيين عبر خرق القانون.

وأضافت أن "تونس في خطر في ظل هيمنة الإخوان"، معتبرة أن القضاء لا يقوم بدوره في ردع العنف السياسي.

وتعرض "الغنوشي" مؤخرا لحملة منظمة شنتها وسائل إعلام إماراتية وسعودية ومصرية، مع الاستعانة بأطراف تونسية مناهضة للربيع العربي، استهدفت "الغنوشي"، واتهمته بالفساد المالي تارة، وبالانحياز لحكومة الوفاق الوطني الليبية تارة، وأخيرا محاولة السيطرة على تونس والافتئات على صلاحيات الرئيس التونسي "قيس سعيد".

المصدر | الخليج الجديد + متابعات