جمع أعضاء في البرلمان الأوروبي توقيعات لتوجيهها إلى المفوض الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، وللمدير العام لليونسكو، لإبقاء آيا صوفيا متحفا.

وتجري عملية جمع التوقيعات في البرلمان الأوروبي، بمبادرة من حزب "الديمقراطية الجديدة" اليوناني الحاكم.

وقال موقع "Capital.gr"، إن الرسالة، ستحظى على الأغلب، بتوقيعات جميع أعضاء البرلمان الأوروبي من جميع البلدان والكتل السياسية، باستثناء اليمين المتطرف.

وجاء في الرسالة، أن "الحكومة التركية تستغل آيا صوفيا، من أجل ممارسة الضغط على الاتحاد الأوروبي، وبهدف تعكير العلاقات بين الأديان، وهي تثبت بهذه الممارسة، أنها تنتهك بشكل صارخ القانون الدولي والمبادئ والقيم الأوروبية".

وتضمنت الرسالة، مقتطفا من بيان اليونسكو، الذي أكد أنه يجب على الدول أن تضمن عدم فرض أي تغيير على القيمة العالمية لموقع التراث العالمي الموجود على أراضيها.

وأعلن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" الجمعة، تحويل متحف "آيا صوفيا" في إسطنبول إلى مسجد، مشيرا إلى أن أول صلاة جمعة ستقام فيه في 24 يوليو/تموز.

وجاء تصريح "أردوغان" إثر حكم أصدره مجلس الدولة التركي، أعلى محكمة إدارية في البلاد، بناء على مراجعة تقدمت بها منظمات عدة، وقضى بإبطال القرار الصادر في العام 1934 والذي تحولت بموجبه "آيا صوفيا" من مسجد إلى متحف.

وأثار قرار الرئيس التركي تنديدا في اليونان وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة، كما دانته منظمة الأمم المتحدة للثقافة والعلوم (يونسكو)، التي كانت أدرجت "آيا صوفيا" على قائمة التراث العالمي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات