السبت 11 يوليو 2020 11:29 م

دعا "تحالف الفتح"، الحكومة العراقية، السبت، إلى تقديم شكوى ضد الولايات المتحدة بشأن اغتيال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي "أبو مهدي المهندس"، في يناير/كانون الثاني الماضي.

وقال التحالف، الذي يتزعمه "هادي العامري" في بيان صحفي: "نتابع ما يدور في أروقة الأمم المتحدة بإدانة مجلس حقوق الإنسان للولايات المتحدة لاستخدامها الطائرات المسيرة في اغتيال الشهيد قاسم سليماني، ويعد ذلك تطورا إيجابيا، آملا من الأمم المتحدة اتخاذ مواقفها أكثر شجاعة في وضع حد للتمادي الأمريكي في انتهاك سيادة الدول وتنفيذ عمليات عدوانية متكررة".

وتابع: "على الحكومة العراقية الإسراع في التقدم بشكوى رسمية إلى الأمم المتحدة معززة بالأدلة، تطالب فيها بإدانة قيام الولايات المتحدة باغتيال الشهيد أبو مهدي المهندس وشخصيات عراقية أخرى بطائرات مسيرة، وانتهاك السيادة الوطنية العراقية".

ودعا التحالف مجلس النواب إلى تشكيل لجنة تنبثق من لجنتي العلاقات الخارجية والعدل لمتابعة الإجراءات الحكومية والشكوى في أروقة الأمم المتحدة.

وحمل التحالف الحكومة "مسؤولية أي تفريط بالدماء العراقية الزكية التي كان لها فضل الدفاع عن السيادة وإلحاق الهزيمة بأعداء الوطن"، على حد وصف البيان.

وفي 7 يوليو/تموز الجاري، قالت "أنييس كالامار" مقررة الأمم المتحدة المعنية بالقتل خارج نطاق القضاء والإعدام الفوري والتعسفي، إن هجوم الطائرة الأمريكية المسيرة، الذي أودى بحياة القائد العسكري الإيراني "قاسم سليماني"، و9 آخرين في العراق في يناير/كانون الثاني، مثل انتهاكا للقانون الدولي.

وأضافت أن الولايات المتحدة لم تقدم أدلة كافية على أن هجوما يستهدف مصالحها كان قد بدأ أو على وشك البدء لتبرير ضرب موكب "سليماني" لدى مغادرته مطار بغداد.

وكتبت "كالامار" في تقرير يدعو إلى المساءلة عن عمليات القتل العمد باستخدام الطائرات المسيرة المسلحة وإلى المزيد من تنظيم استخدام الأسلحة، أن الهجوم انتهك ميثاق الأمم المتحدة.

ورد البنتاجون على تصريحات "كالامار"، مؤكدا أن "سليماني" كان يخطط لهجمات إرهابية ضد مصالح أمريكية، ودول أخرى، قبل عملية استهدافه.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات