يسافر متحف القهوة في ولاية ملاطية شرقي تركيا بزواره إلى 500 عام من تاريخ القهوة، حيث يضم مختلف المعدات التقليدية لطحن حبوب القهوة، إضافة إلى فناجين وركوات تاريخية مختلفة الأنواع.

وفي حي يشيل يورت يقع متحف القهوة داخل منزل تاريخي، حيث يضم 510 قطع تستخدم لطحن وشرب القهوة من قبيل الركوات، والفناجين، والطاحونات اليدوية، والموازين، ومعالق خشبية، تسرد للزوار تاريخ ثقافة القهوة.

وتأسس المتحف بغرض التعريف ونقل ثقافة القهوة التركية للأجيال القادمة.

ولأن ملاطية تشتهر بفاكهة المشمش، يعد القائمون في المتحف، قهوة بذر المشمش بعد طحنه، حيث تقدم للزوار.

وقال "محمد تشينار" رئيس بلدية يشيل يورت، إن البلدية رممت أحد المنازل التاريخية في الحي، بهدف تحويله إلى متحف للقهوة.

وأكد "تشينار" أن المتحف يضم منتجات ثقافة القهوة في تركيا وبلدان مختلفة منذ القرن السادس عشر.

وأضاف "هناك 510 قطع مختلفة تتعلق بصنع القهوة في المتحف، حيث نعرض كل ما يتعلق بالقهوة ابتداء من الهند والصين، ومختلف دول أوروبا، وصولا إلى الإمبراطورية العثمانية".

وأوضح رئيس البلدية أن المتحف مكان خاص يحوي أنواعا عديدة من الأدوات البدائية والحديثة لطحن البن.

المصدر | الأناضول