الأحد 12 يوليو 2020 12:27 م

جدد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" دعوته إلى "إخراج المرتزقة الذين يقاتلون في ليبيا"، معتبرا أنهم "حولوا البلاد إلى بحيرة من الدماء".

جاء ذلك، في حديث له مع مجلة "كريتر" التركية، قال فيه إن "استقرار ليبيا بأسرع وقت ممكن سيكون في صالح المنطقة بأكملها".

وأضاف: "يجب إخراج المرتزقة الذين حولوا ليبيا إلى بحيرة دم من البلاد، وعلى المجتمع الدولي إيقاف الانقلابيين من خلال دعم الحكومة الشرعية في ليبيا".

وأكد "أردوغان" أن "موقف أنقرة في ليبيا أفشل مخطط الجنرال الانقلابي خليفة حفتر الهادف لاحتلال العاصمة طرابلس"، مضيفا أن "إرساء قواعد الاستقرار في ليبيا بأسرع وقت ممكن ليس لصالح الشعب الليبي فقط بل لصالح المنطقة أيضا".

وتابع: "تمكنت حكومة الوفاق من إخراج الانقلابيين من طرابلس في وقت قصير، وهذه المكاسب الميدانية تبشر بالسلام والأمن في كامل الأراضي الليبية (...) موقف تركيا المصمم أفشل خطط حفتر وداعميه الرامية لاحتلال طرابلس".

وفي 26 يونيو/حزيران الماضي، أعلنت حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، في بيان، رصد هبوط أكثر من 11 طائرة روسية تقل أسلحة ومرتزقة سوريين في مطار سرت غربي البلاد.

ومنتصف أبريل/نيسان الماضي، جمعت روسيا نحو 300 مسلح من القنيطرة جنوبي سوريا، وأرسلتهم للقتال في ليبيا بعد إخضاعهم لتدريب قصير في معسكر تابع لها في محافظة حمص (وسط).

وتضم ميليشيا "حفتر" عددا كبيرا من المرتزقة من أفريقيا والشرق الأوسط، يساندون الجنرال المتقاعد في هجومه المتعثر منذ 4 أبريل/نيسان 2019، للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر الحكومة المعترف بها دوليا، تكبد خلاله خسائر فادحة.

وحققت قوات الوفاق، مؤخرا، انتصارات ضد ميليشيا "حفتر" أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

المصدر | الخليج الجديد