قالت منظمة العفو الدولية، الإثنين، إن العديد من الحكومات تفشل في توفير الحماية الكافية للعاملين الصحيين في الخطوط الأمامية في معركة مكافحة جائحة "كورونا".

ووجد نقص في معدات الحماية الشخصية للعاملين في مجال الرعاية الصحية في جميع الدول والمناطق الـ 63، تقريبا، التي شملها استطلاع تقرير منظمة العفو الدولية تحت عنوان "عدوى.. تكميم أفواه واعتداء".

وقالت المنظمة إنها جمعت تقارير عن وفاة حوالي 3 آلاف عامل صحي في 79 دولة، مضيفة أن العدد الحقيقي للوفيات من المرجح أن يكون أعلى بكثير.

وشددت على مخاوف أخرى، بما في ذلك انخفاض الأجور، وساعات العمل الطويلة، ومعاقبة الأشخاص الذين يتحدثون علنا ضد ظروف العمل السيئة في بعض الدول.

وقالت منظمة العفو الدولية إن تقريرها "يسلط الضوء على المخاوف الجسيمة التي يعاني منها العاملون الصحيون والأساسيون اليوم، والطرق العديدة التي تفشل فيها  الحكومات في توفير الحماية الكاملة لحقوق الإنسان الخاصة بهم بشكل ملائم".

وقالت إن روسيا وبريطانيا سجلتا أكبر عدد من الوفيات المرتبطة بالاصابة بـ"كوفيد 19" بين العاملين الصحيين، مع ما لا يقل عن 545 حالة وفاة في روسيا و 540 في بريطانيا.

وأكد تحليل منظمة العفو أن بعض مجموعات العاملين في مجال الصحة والرعاية والمرافق الصحية تأثروا بشكل غير متناسب بالجائحة.

واستشهدت بأمثلة لعمال من السود والأقليات العرقية الأخرى في بريطانيا، من مجتمع الداليت في الهند ومن المجتمع الناطق بالصومالية في فنلندا.

وقالت منظمة العفو إن العاملين في مجال الصحة في دول، من بينها روسيا والصين، واجهوا أعمال انتقامية بسبب "التحدث علناً عن ظروف عملهم أو لانتقاد استجابة السلطات".

المصدر | أ.ف.ب