أمر حاكم كاليفورنيا "جافين نيوسوم"، الإثنين، دور السينما والمطاعم والحانات التي تستقبل الزبائن في صالات داخلية، بإغلاق أبوابها مجدّداً، بسبب تزايد الإصابات بـ(كوفيد-19), في الولاية.

وقال "نيوسوم"، إنّ القرار يشمل أيضاً الكنائس والشركات بما فيها صالات التمارين الرياضية ومراكز التسوّق وصالونات تصفيف الشعر والأعمال غير الأساسية التي تجرى في قاعات مغلقة في ثلاثين من المقاطعات الأكثر تضرّراً بالوباء، لا سيّما لوس أنجليس.

وأوضح الحاكم في مؤتمر صحفي، أنّ القرار اتّخذ بعدما ارتفعت حالات دخول المستشفى، ولا سيّما إلى أقسام العناية المركّزة، لمعالجة أعراض الإصابة في الولاية الواقعة في غرب البلاد، والتي كانت قد بدأت في مايو/أيار بتخفيف قيود الإغلاق.

وقال إنّ نسب النتائج الإيجابية للفحوص، ارتفعت بأكثر من 20% في الأسبوعين الماضيين.

وأعلنت كاليفورنيا، تسجيل 8258 إصابة جديدة بـ(كوفيد-19)، الأحد، ما يرفع حصيلتها الإجمالية إلى نحو 330 ألف إصابة، بينها أكثر من 7 آلاف وفاة.

وجاء الإعلان في وقت أعلن فيه مسؤولو القطاع التعليمي في لوس أنجليس وسان دييجو، أن المدارس ستبقى مغلقة عند بدء العام الدراسي الجديد الشهر المقبل، وأنّ حصص الدراسة ستقتصر على التعلّم عن بُعد عبر الإنترنت.

وقال "أوستن بيوتنر" المشرف الأعلى على المدارس في لوس أنجليس، إنّ "العام الدراسي سيبدأ في 18 أغسطس/آب وفق ما هو مقرّر، لكنّ التلاميذ لن يكونوا موجودين في المنشآت المدرسية".

وتضمّ مقاطعة لوس أنجليس نحو 600 ألف تلميذ.

وأوضح أنّ "صحّة الجميع في المدارس وسلامتهم ليست أمراً قابلاً للمساومة".

وأتى هذا القرار في وقت تدفع فيه إدارة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، باتجاه إعادة فتح المدارس بشكل كامل في الخريف، على الرغم من تسجيل أنحاء عدة من البلاد أرقاماً قياسية لناحية الإصابات اليومية.

المصدر | أ ف ب