أعلن الرئيس الأمريكي، "دونالد ترامب"، انتهاء المعاملة التفضيلية الأمريكية لهونج كونج، وذلك بعدما اعتبر أن تلك الجزيرة لم تعد تحظى بحكم ذاتي بشكل كاف لتبرير المعاملة الخاصة التي كانت الولايات المتحدة تمنحها إياها منذ إعادتها إلى الصين.

وقال "ترامب" للصحفيين، الثلاثاء: "ستعامل هونج كونج الآن مثلما تعامل الصين (..) لا امتيازات خاصة، ولا معاملات اقتصادية خاصة ولا تصدير للتكنولوجيا".

وكانت أمريكا تمنح هونج كونج إعفاءات تجارية خاصة عن الصين، وذلك على اعتبار أنها تحظى بحكم ذاتي منفصل عن الصين.

لكن "ترامب" أوضح أن الخطوة الجديدة تتمثل في إنهاء المعاملة التفضيلية في التجارة الممنوحة لهونج كونج، متهما الصين بحرمان سكان المدينة من حريتهم عبر فرض قانون الأمن القومي فيها.

وتابع الرئيس الأمريكي قائلا: "بالإضافة إلى ذلك، كما تعلمون، فإننا نضع تعريفات ضخمة وقد فرضنا تعريفات جمركية كبيرة جدًا على الصين".

ووقع "ترامب" في الوقت ذاته قانوناً يفرض عقوبات على الصين للتدخل في هونج كونج، كما وقع قانونا يفرض عقوبات على مصارف على خلفية قانون الأمن القومي في هونج كونج.

وسبق أن أقرت اللجنة الدائمة لمجلس النواب الشعبي العام الصيني، يوم 30 يونيو/حزيران الماضي، قانون الأمن القومي في مدينة هونج كونج، وسط معارضة كبيرة من قبل المعارضة المحلية، وحكومات الدول الغربية، التي تعتقد أن هذا الإجراء يقوض نظام الحكم الذاتي للمدينة.

ويجرم القانون الجديد أي خطوة من شأنها وقف عمل الحكومة المركزية في هونج كونج أو التمرد عليها، فضلا عما يصفهُ التشريع بـ"الإرهاب" والتواطؤ مع القوى الأجنبية.

ويضم القانون الصيني 66 بندا، لكن وكالة الأنباء الصينية لم تكشف الجرائم والعقوبات الواردة في القانون، رغم الموافقة عليه بشكل نهائي.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات