ينطلق سباق اختيار مدير عام جديد لمنظمة التجارة العالمية الأربعاء، في الوقت الذي تحيط فيه الأزمات بالمنظمة، التي يقع مقرها في مدينة جنيف السويسرية.

وتستمر جلسات الاستماع لثمانية مرشحين يطمح كل منهم في أن يخلف المدير العام المنتهية ولايته، "روبرتو أزيفيدو"، حتى يوم الجمعة.

ويشمل اليوم الأول اثنين من المرشحين صاحبي الحظ الأوفر، وهما "نجوزي أوكونغو إيويالا"، وزيرة المالية النيجيرية السابقة والعضو السابق ضمن فريق قيادة البنك الدولي، والمكسيكي "خيسوس سيادي كوري".

وذكرت مصادر دبلوماسية في جنيف، أن كثيرا من الدول تتفق على أن الوقت قد حان لتولي امرأة أفريقية بمؤهلات عالية قيادة المنظمة التي تحيط بها المشكلات.

ويهدف أعضاء منظمة التجارة العالمية إلى التوصل لتوافق بحلول أوائل نوفمبر/تشرين الثاني بشأن اختيار خليفة البرازيلي "أزيفيدو"، الذي سيرحل عن المنصب بنهاية أغسطس/آب المقبل لأسباب شخصية، وذلك قبل عام من انتهاء فترة ولايته رسميا.

وتواجه قواعد منظمة التجارة العالمية حاليا تحديا بسبب الخلاف التجاري للولايات المتحدة مع اقتصادات كبرى. علاوة على ذلك، تعرقل الولايات المتحدة آلية تسوية المنازعات التجارية للمنظمة وتهدد بالانسحاب من المنظمة حيث يطالب الرئيس "دونالد ترامب" بإجراء إصلاحات، وبمعاملة أكثر عدلا لبلاده.

والمرشحون الآخرون للمنصب هم: المسؤول البارز السابق بمنظمة التجارة العالمية "عبد الحميد ممدوح"، من مصر، ووزير الخارجية المولدوفي السابق "تيودور أوليانوفشي"، ووزيرة التجارة الكورية الجنوبية "يو ميونغ هي"، والمبعوثة الكينية السابقة لدى المنظمة "أمينة محمد"، ووزير الاقتصاد السعودي السابق "محمد بن مزيد التويجري"، ووزير التجارة البريطاني السابق "ليام فوكس".
 

المصدر | د ب أ